الخميس: 29/10/2020

تداعيات مباراة الاهلي والظاهرية وقرارات الاتحاد

نشر بتاريخ: 13/09/2005 ( آخر تحديث: 13/09/2005 الساعة: 16:51 )
الخليل : معا - من خالد القواسمي
بحضور العميد عوني سمارة وأمين سر حركة فتح المحامي دياب الشرباتي وعبد الناصر الشريف مدير مديرية الشباب والرياضة ويونس الجنيدي مدير مكتب اقليم وسط الخليل واعضاء الاتحادات الرياضية ورؤساء الاندية ورئيس اللجنة الاستشارية للنادي الاهلي الحاج شمس الجعبري ورجال الصحافة والاعلام وكوادر ولجان شعبية ورسمية واهالي اللاعبين المصابين ولفيف من الرياضيين احتضن نادي بيت الطفل الفلسطيني اجتماعا موسعا بمبادرة من المؤسسات الرسمية والاهلية في الخليل وعلى رأسها حركة فتح .
بداية رحب مدير اللقاء الاعلامي عبد المنعم زاهده بالحضور داعيا الجميع للنقاش والحوار الموضوعي حول ما آالت اليه الامور وما واكبها من تداعيات وقرارات متهورة وغير مسؤولة من لجنة المسابقات في اتحاد كرة القدم .
وتحدث عبد الناصر الشريف رئيس النادي الاهلي وقدم شرحا مفصلا حول الاحداث وتسارعها مبديا تأثره الشديد وعدم توقعه لما وقع من اعتداءات وظلم على النادي الاهلي ومطالبا الجميع لتحمل مسؤولياته اتجاه الرياضة الفلسطينية التي قدم ابناؤها الشهداء والاسرى والمعتقلين والاف الجرحى مستذكرا شهداء النادي الاهلي وعلى رأسهم الشهيد شاكر حسونة والاسرى والمعتقلين من ابناء النادي .
ونوه الى الدور المناط برجال الامن في الملاعب والمتمثل بحماية اللاعبين وليس الاعتداء عليهم وبأن الحراب التي وجهت لصدور لاعبي الاهلي أخطأت العنوان الصحيح فالاهلي ناد عريق مشهود له بمواقفه المشرفة والبناءة على كافة الصعد .
واستهجن عبد الناصر الشريف مدير مديرية الشباب والرياضة ما حصل وما تبع ذلك من قرارات متسرعة صادرة من لجنة المسابقات وان ما اقدم عليه نفر من الشرطة ليس حجة على جهاز الشرطة الفلسطينية وان ما يحصل اليوم يشتم منه رائحة عفنة تؤدي الى مأساة يجب احتوائها وعلى الاجهزة الامنية وضع النقاط فوق الحروف .
وباسم حركة فتح واللجان الوطنية والاسلامية ولجان المناطق والمواقع تحدث دياب الشرباتي مستنكرا الحدث الغريب الذي لايمت لثقافتنا الفلسطينية بصلة ويقف عائقا امام تطور المجتمع الفلسطيني وعلى وجه الخصوص الحركة الرياضية مناشدا الجميع للتكاتف والتعاضد لبناء مجتمع قادر على مواجهة التحديات وان ما حصل جد خطير وان اللاعبين جنود لا يقلون في عطائهم عن أي مناضل في ساحات التضحية والفداء ولهم قدسيتهم وطالب لجنة التحقيق بالعمل الجاد والخروج بقرارات رادعة .وتحدث العميد عوني سمارة مدير شرطة محافظة الخليل متمنيا الشفاء العاجل للاعبين وتحدث عن مطالبته السابقة لرئيس اللجنة المساندة في محافظة الخليل كمال حسن بعدم اقامة مباريات على ملعبي الحسين بن علي وملعب الشهيد وفا في يطا وابدى اسفه الشديد لما حصل وعدم تمكنه من عيادة المصابين مي المستشفى لانشغالاته . واكد ان قرارات اتحاد كرة القدم متسرعة وخطأ فادح ووجب التريث والانتظار لحين صدور قرارات لجنتي التحقيق .كما على مطالبته لرئيس بلدية يطا باغلاق ملعب الشهيد وفا لمدة عام وكان ذلك قبل الاحداث وامعز للجنتي التحقيق باستدعاء أي كان للوقوف على ما حصل وبشكل مهني ومحايد وظهور الحقائق .
وفي ختام اللقاء الذي استغرق ساعات من النقاش والحوار والذي استمر ساعات بعد منتصف الليل وتناول العديد من القضايا التي تهم الحركة الرياضية .
ومن جانب آخر وعلى ضوء القرارات غير المسؤولة من لجنة المسابقات والمنحازة والتعامل بازدواجية في تطبيق اللوائح والانظمة صدرت العديد من الدعوات تطالب بعدم اقامة مباريات رسمية في محاظة الخليل تبعها طروحات ربما تؤدي الى خسارة على الصعيد الرياضي واخطرها تسريح لاعبي النادي الاهلي وتحريرهم وعدم المشاركة في الدوري العام . وتم المطالبة بحل اتحاد كرة القدم اضافة الى العديد من الطروحات يتم دراستها لوقف اتحاد كرة القدم وتهوره وارجاعة الى صوابه .