Advertisements

هل ستعيد اموال المانحين الحياة الى نهر الاردن؟

نشر بتاريخ: 16/06/2015 ( آخر تحديث: 16/06/2015 الساعة: 07:30 )
هل ستعيد اموال المانحين الحياة الى نهر الاردن؟
قلقيلية - خاص معا - على مدار يومين متتاليين اجتمع ممثلون عن الدول المشاطئة الى نهر الاردن في الجانب الاردني من البحر الميت لمناقشة الخطط الشمولية التي وضعتها مؤسسة اصدقاء الارض في كل من الاردن وفلسطين واسرائيل لاعادة ترميم نهر الاردن ضمن خطة شمولية متكاملة لتحسين البنية التحتية في تلك المنطقة.

وشارك في اعمال المؤتمر وفود رسمية من الاردن وفلسطين واسرائيل يمثلون الحكومات ومؤسسات المجتمع المدني وممثلين عن البنك الدولي والاتحاد الاوروبي وحكومة السويد حيث اجمعت الوفود على اهمية تنفيذ هذه المخططات بالشراكة بين الدول الثلاثة مع التاكيد على احقية الفلسطينيين في الوصول الى مجرى نهر الاردن شانهم شان الاردن واسرائيل.

وتم خلال المؤتمر طرح تلك المخططات وما سيترتب عليها من التزامات مالية قد تصل الى مليارات الدولارت سيتم تنفيذها حتى اللعام 2050 تصبح خلالها منطقة غور الاردن من اكثر المناطق جذبا للاستثمار واعادة ضخ ملايين المترات المكعبة من المياه المعالجة الى مجرى نهر الاردن ما سيؤثر ايجابا على الواقع الزراعي في تلك المنطقة.

وبعد تقديم العروض الخاصة بالمؤتمر اعرب البنك الدولي عن اهمية هذا الموضوع وطالب الحكومات الثلاث بضرورة تبني هذه المخططات وطلب الاموال اللازمة لتنفيذها لما لها من اهمية على الواقع البيئي والمائي في تلك المنطقة.

الدكتور نادر الخطيب مدير مؤسسة اصدقاء الارض في فلسطين اكد على ان نهر الاردن هو الحدود الطبيعية لدولة فلسطين وان الاستثمار في تلك المنطقة لا يمكن استثناء الفلسطينيين منه كشريك استراتيجي في اية مشاريع في تلك المنطقة.

بينما اعرب عبد الله لحلوح وكيل وزارة الزراعة رئيس الوفد الفلسطيني في المؤتمر عن قلق الحكومة الفلسطينية من الممارسات الاسرائيلية في الاغوار الفلسطينية والتي تسيطر عليها اسرائيل بالقوة العسكرية مبينا ان هذا المشروع يحتاج الى نوايا صادقة وسلام عادل يضمن للفلسطينيين حقهم بالسيادة على اراضيهم وحدودهم.

من ناحيته اكد المهندس سعد ابو حمور في كلمة القاها بالانابة عن وزير الري والمياه الاردني الدكتور حازم الناصر على ان تاهيل حوض نهر الاردن بات ضرورة ملحة في ظل المتغيرات المناخية في المنطقة وان الاردن يتبنى هذه الخطة ويليها اهتماما بالغا مع الدول المشاطئة للنهر ويتوجب العمل على تنفيذها دون اي تاخير لانقاذ ما يمكن انقاذة مما تبقى من حياة في تلك المنطقة.

اما ممثل الوفد الاسرائيلي نائب وزير التخطيط والتعاون الاقليمي ايوب قرا اكد على ان اسرائيل ستبذل كل ما بوسعها للعمل على تنفيذ هذه المخططات وستعمل بشراكة كاملة مع الاردن وفلسطين بهدف بناء سلام بيئي حقيقي بين البلدان الثلاثة.

وفي ختام المؤتر اجتمع ممثلوا مؤسسة اصدقاء الارض مع ممثلي البنك الدولي والاتحاد الاوروبي لمناقشة الية دعم المشاريع المقترحة في تلك المناطق والتي سيبدأ عمل الدراسات اللازمة لها خلال الفترة المقبلة.
Advertisements

Advertisements