السبت: 22/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

مسرح "نعم" ينظم فعاليات بشراكات محلية ودولية

نشر بتاريخ: 01/08/2015 ( آخر تحديث: 02/08/2015 الساعة: 09:49 )
مسرح "نعم" ينظم فعاليات بشراكات محلية ودولية
الخليل – معا - في إطار جهوده من أجل تنفيذ مشاريع تهدف إلى التعامل مع الأطفال المعتقلين سابقا في سجون الاحتلال وتحسين صحتهم النفسية ودمجهم في المجتمع، عقد "مسرح نعم" يوم الخميس 30-7-2015 ورشة تعريفية لإطلاق برنامج تأهيل الأسرى السابقين من الأطفال.
حيث تمت استضافة مؤسسة أرض الإنسان – سويسرا، أطباء العالم – سويسرا، مؤسسة بارسيس - اليابان، المركز الفلسطيني للإرشاد، مؤسسة الحق، مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب، وزارة التربية والتعليم، وكالة الغوث، مركز الأسير، والهيئة الفلسطينية للمعتقلين – فلسطين. وهي مؤسسات لها علاقة بالتعامل مع الأطفال وتعنى بشؤونهم.

ومن الجدير بالذكر أن البرنامج يستهدف الأطفال الذين خاضوا تجربة الاعتقال في سجون الاحتلال، ويهدف أيضا إلى تحسين الصحة النفسية لهؤلاء الأطفال وتعزيز قدراتهم على الاتصال والتواصل مع بيئتهم ومجتمعهم عن طريق ورشات دراما سينفذها "مسرح نعم" معهم. وسيتم تنفيذ هذه الورشات في مناطق مختلفة من محافظة الخليل أهما مخيمي العروب والفوار وبلدة بيت أمر وغيرها.

وقد قام في بداية اللقاء مدير "مسرح نعم" محمد عيسى بتعريف الحضور ببرامج "مسرح نعم" ودور المسرح في تنمية قدرات المعلمين والمرشدين التربويين للتعامل مع الأطفال عن طريق الدراما وتوظيفها في التعليم، وأطلعهم أيضاً على الانجازات التي حققها "مسرح نعم" في الأعوام السابقة.

بعد ذلك قامت المساعدة الإدارية بمسرح نعم سجى الشامي بعرض خطة مشروع البرنامج والأنشطة التي سيقوم "مسرح نعم" وبالتعاون مع المؤسسات المذكورة بتنفيذها لتحقيق هدف البرنامج الذي يصب في جوهرة في تحسين الصحة النفسية للأطفال من خلال ورشات الدراما التي تعزز من شخصية الأطفال وتعمل على تعزيز ثقتهم بأنفسهم وبالآخرين.

وعقب التعريف بالمشروع جرت مناقشة المشروع والآليات المستخدمة في تنفيذه، حيث طرح المجتمعون أفكارا وطرقا من شأنها تعزيز التعاون بين "مسرح نعم" وتلك المؤسسات التي حضرت اللقاء لتنفيذ المشروع. وقد تمت في نهاية اللقاء صياغة مجموعة من التوصيات، كما تم تشكيل لجنة من المؤسسات التي حضرت لمتابعة تنفيذ البرنامج وتقييمه، الأمر الذي من شأنه خلق نوع من التكامل في الأدوار ما بين "مسرح نعم" وشركائه.

وعلى صعيد آخر، لا زالت جولة الطاقم الفني لمسرح نعم مستمرة في اليابان، فمنذ اليوم الأول لوصول أفراد الطاقم (رائد الشيوخي، محمد الطيطي، إيهاب زاهدة وهمام عمرو) قبل أسبوع، وهم في حراكٍ فني لم يتوقف، فمن مشاهدة عروض مسرحية، إلى المشاركة في محاضرات مختلفة المواضيع، إلى زيارات تعارف للمسارح اليابانية، إلى المشاركة في مهرجان أوكيناوا لمسرح الفتيان والشباب بعرضين لمسرحية (3في1)، وصولا إلى تدريب مجموعات من اليابانيين، حيث أنهى أفراد الطاقم تدريب مجموعتين من 40 فنانا ومختصا ومعلما يابانيا في جزيرة أوكيناوا أقصى الجنوب على استخدام تقنيات الدراما في التعامل مع الأطفال الذين يواجهون ضغوطا نفسية.

بعد الانتهاء من التدريب في أوكيناوا أقصى الجنوب الياباني، سيتوجه الطاقم إلى العاصمة طوكيو لتدريب 40 يابانيا آخرين. كما سيقوم الزميل إيهاب زاهدة بتنفيذ قراءات مسرحية مع مسرحيين يابانيين لمسرحيتي الأطفال اللعب في المخيم التي شاركت في مهرجان مسرح الفتيان في المانيا، ومسرحية زغار كبار كتابة الزميل رائد الشيوخي.
هذا وكان "مسرح نعم" قد درب العام الماضي 80 من اليابانيين على استخدام الدراما ولعب الدور في التعامل مع الأطفال الذين يواجهون الصدمة بسبب الكوارث الطبيعية في أوكيناوا جنوبا وفوكوشيما شمالا.

وتأتي هذه الزيارات ضمن التعاون الوثيق ما بين مسرح نعم واليابان، وخاصة مؤسسة بناة السلام، والذي بدأ منذ ثلاث سنوات وتم خلالها تدريب حوالي مائتي معلم ومعلمة في محافظة الخليل على استخدام الدراما ولعب الدور والسرد القصصي والدمى وفن الإيماء (البانتومايم) في التعامل مع الطلاب في غرفة الصف ضمن برنامج (نعم للمستقبل).