الخميس: 22/10/2020

العزلة اخطر من التدخين

نشر بتاريخ: 13/09/2015 ( آخر تحديث: 13/09/2015 الساعة: 10:59 )
العزلة اخطر من التدخين

بيت لحم - معا - يفضل البعض العزلة على الاختلاط بالناس.. ربما تكون مفيدة احيانا لكنها ان اصبحت مستمرة وبات الاختلاط بالناس متعب يصبح من المهم متابعتها كمرض، فيظهر لنا الدكتور جهاد خمايسة - اللجنة الاعلامية لنقابة الاطباء التداعيات النفسية والصحية للعزلة.

تتمظهر العزلة في صور عديدة منها: تجنب الاختلاط مع الآخرين، والاقلال من الحديث، والإشاحة بالنظر عند الحديث مع الأصدقاء أو المعارف، وتحاشي التواجد في التجمعات البشرية، والتذمر من البدء بالحديث أو التخاطب مع الآخرين، والابتعاد عن تجمعات الأقارب والأصدقاء، وقلة الانفعال النفسي وعدم المبالاة بالمواقف والظروف، وضعف التأثر بالانتقادات وبالتشجيع والإطراء، وضعف التأثر بالنصح والإرشاد بسبب برودة المشاعر، والاستغراق في أحلام اليقظة.

ويفضل بعض الناس العزلة عن محيطهم الاجتماعي، لأسباب مختلفة، قد يكون بعضها معروفاً، أو لأسباب غير معروفة.

وقد يختار آخرون العزلة لغريزة داخلية في أنفسهم تجعلهم يفضلونها على مخالطة غيرهم من الناس من أجل التمتع بسكون الحياة وبساطتها أو للتخلص من أحمال لا تطاق.

لكن العزلة قد لا تكون مجرد غريزة داخلية وحشية، فهي قد تكون مرضاً نفسياً يبتلى به الناس.

وتجد العزلة تربة خصبة في مرحلة المراهقة والشباب التي تعتبر من أصعب المراحل العمرية، وقد تنحو العزلة في مسار خطير فتؤدي إلى إيذاء صاحبها والذين حوله نتيجة تصرفات تكون في غالبها عن غير قصد.

وقد ينتج عن العزلة المرضية تداعيات نفسية وصحية واجتماعية يحذر منها بعض علماء النفس أشد الحذر لأنها قد تنتهي بعواقب سيئة.

في دراسة تحليلية للباحث جوليان هولتلنستد، من جامعة برغام يونغ الأميركية طاولت 148 بحثاً ودراسة قديمة، تبين أن أخطار العزلة على الصحة ليست بأقل من أخطار التدخين، فبعد الأخذ في الاعتبار عوامل الخطر الأخرى وجد المشرفون على الدراسة النتائج الآتية:

• تأثير العزلة يشبه تأثير تدخين 15 سيجارة في اليوم.
• العزلة تضر قدر الضرر الناجم عن تعاطي الكحول.
• العزلة أكثر ضرراً من عدم ممارسة الرياضة.
• ضرر العزلة أشد من ضرر فرط الوزن بمرتين.

وعلى الصعيد ذاته توصل باحثون من جامعة شيكاغو إلى نتائج مثيرة للغاية في شأن العزلة.

ففي دراسة استغرقت ست سنوات وشملت أكثر من ألفي شخص من الرجال والنساء الذين تخطت أعمارهم 50 عاماً، أكدت نتائجها أن أخطار العزلة تفوق أخطار السمنة، وأبرز هذه الأخطار ارتفاع ضغط الدم، وزيادة خطر الوفاة، والإصابة باضطرابات النوم، والشعور بالخمول والكسل في اليوم التالي، والدفع إلى تناول المنومات والمسكنات، ما يجعل الأمور أكثر تعقيداً.

الوجه الآخر للتقنيات الحديثة
الجوال والإنترنت وكل التقنيات الحديثة، أحدثت شرخاً عميقاً في التواصل الاجتماعي وقادت إلى العزلة، خصوصاً بين المراهقين والشباب الذين أصبح كل واحد منهم لا يتواصل مع أهله ويكتفي بلوحة المفاتيح والشاشة والهاتف الجوال طمعاً بالعيش في عالم خاص بلا مشاكل ولا ضوابط يمليها الأب والأم وتفرضها الأعراف والتقاليد.