اختتام فعاليات المنتدى الوطني الاول للإبداع في فلسطين

نشر بتاريخ: 14/09/2015 ( آخر تحديث: 14/09/2015 الساعة: 16:22 )
رام الله- معا - اختتم المجلس الاعلى للإبداع والتميز فعاليات المنتدى الوطني الاول للمبدعين في فلسطين وسط ارتياح المشاركين واعجاب الاف المواطنين من طلبة ومهتمين ورجال اعمال أموا معرض "ابداعات فلسطينية" وثناء مجموعة من العلماء الفلسطينيين الذي شاركوا في ورش العمل التخصصية التي عقدت على هامش المنتدى.

وخلال يومي اعمال المنتدى الذي عقد في جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني في البيرة يومي السبت والاحد الماضيين، اشاد الحضور بمستوى المشاريع المشاركة ودقة التنظيم الذي يوازي المنتديات المماثلة على المستوى العالمي، داعين الى ان يكون هذا الحدث سنويا للارتقاء بثقافة الابداع والابتكار والريادة واطلاع رجلا الاعمال والقطاع الخاص على اخر الابتكارات والافكار الريادية القابلة للتحول الى مشاريع اقتصادية تساهم في التنمية.

واعتبر المهندس عدنان سمارة رئيس المجلس الاعلى للإبداع والتميز ان المنتدى حقق العديد من الاهداف المرجوة منه وابرزها حضور اكثر مئتي رجل اعمال ومستثمر لمعرض ابداعات فلسطينية ابدى عدد منهم اهتماما خاصا ببعض المشاريع المعروضة، وحضور نخبة من العلماء الفلسطينيين البارزين للمشاركة في ورش العمل التخصصية التي عقدت ضمن فعاليات المنتدى، وكذلك التشبيك مع اهم المؤسسات العاملة في مجال الابداع والراعية للابتكار في فلسطين، وانجاز قاعدة بيانات خاصة بها تساعد على توجيه المبدعين واصحاب الافكار الريادية نحو الجهات القادرة على مساعدتهم لإنجاز مشاريعهم.

واضاف سمارة ان المنتدى هو ثمرة جهود جماعية للمجلس الاعلى للإبداع والتميز بكامل أعضائه الذين يمثلون المؤسسات الرسمية والاهلية والاكاديمية والقطاع الخاص، والمؤسسات الشريكة للمجلس الراعية للابداع والابتكار في فلسطين، وجهود العلماء والخبراء والاختصاصيين الذين شاركوا في تقييم المشاريع المرشحة للمشاركة، والمتطوعين الشباب الذين عملوا على اخراج المنتدى بأبهى صوره، وكل ذلك لم يكن ليكتمل لولا رعاية السيد الرئيس محمود عباس ودعمه والذي توج بلقائه مباشر مع المبدعين والاطلاع على مشاريعهم المعروضة في المنتدى، وتشجيعهم على مواصلة طريقهم لتحقيق التنمية والتطور المنشود لدولة فلسطين.

كما اشاد سمارة بلجان "الاختيار" و"القطاع الخاص" و"التنظيمية" التي انبثقت عن اللجنة التحضيرية للمنتدى والتي ضمت 34 عضوا، بالإضافة الى الطاقم الفني للمجلس الاعلى للإبداع والتميز وعشرات المتطوعين والمتطوعات الشباب الذين عملوا لساعات طويلة من اجل ان تزهو فلسطين بأبنائها المبدعين.

واضاف ان المنتدى الوطني الاول للمبدعين فل فلسطين مثل قطعة من الفسيفساء الفلسطينية التي جمعت المبدعين من المحافظات الشمالية "الضفة الغربية" والجنوبية "قطاع غزة" والعلماء الفلسطينيين من دول عربية واجنبية والداخل واكاديميين من مختلف الجامعات ومعاهد التعليم العالي الفلسطينية، لكن شابها بعض الغصة بمنع سلطات الاحتلال للمهندس اسامة غانم المقيم في دبي من الدخول الى الوطن للمشاركة، وعدم تمكن اصحاب ستة مشاريع من قطاع غزة مشاركة في المنتدى من الوصول الى مدينة رام الله بسبب عدم اصدار التصاريح اللازمة لذلك من السلطات الاسرائيلية.

واختتم سمارة حديثة بالقول ان نجاح المنتدى الوطني الاول يلقي علينا مسؤوليات اضافية بأن يكون واقع الابداع في فلسطين مستقبلا افضل منه الان، وان نعمل اكثر لتمكين المبدعين من تحقيق مبتغاهم، وصولا الى منتجات فلسطينية جديدة قادرة على المنافسة في مختلف الاسواق العالمية.

من جانبه اعتبر الدكتور كريم طهبوب رئيس اللجنة التحضيرية للمنتدى وعضو المجلس الاعلى للإبداع والتميز ان المنتدى كان اضاءة على واقع الابداع في فلسطين وسلط الضوء على قدرات الشباب وافكارهم الجديدة والتي يمكن الاستفادة منها، وشجع القطاع الخاص على تعزيز الثقة بالقدرات التي يتمتع بها شبابنا.

واضاف ان ستة مشاريع ريادية شاركت في معرض ابداعات فلسطينية استطاعت ان تشق طريقها وان تصبح شركات منافسة على المستويات المحلية والعربية والدولية وان مشاركتها مثلت رسالة بأننا قادرون على السير قدما وتخطي كافة الصعاب التي تعترض تحقيق اهدافنا بالوصول الى مجتمع مبدع ومنتج ومتميز كما هو شعبنا دائما.

ماذا يقول المشاركون؟

من جانبهم اعرب اصحاب الافكار والمشاريع الريادية عن ارتياحهم وسعادتهم لمشاركتهم في المنتدى، وقال حسن حماد مبتكر مشروع "مدفأة عجور" قال ان المنتدى كان حدثا مبهرا وهو ما عبر عنه زوار معرض ابداعات فلسطينية وما ابدوه من اعجاب، وذلك بفضل القائمين على المنتدى وخاصة المهندس عدنان سمارة الذي كان متواجدا على مدار الساعة في المنتدى، مضيفا ان المواطنين متعطشون ومتشوقون لهذه الانشطة التي تصب في خدمة الوطن والارتقاء به.

روان تمراز من دير البلح وصاحبة مشروع مصعد كهربائي لذوي الاعاقة الحركة اشارت الى وجود اقبال شديد على معرض ابداعات فلسطينية خاصة من طلبة الجامعات الفلسطينية، وانه كان فرصة للتعريف بالابتكار الذي نفذته مع زميلتها نادية الريس في محافظات الضفة وليس في القطاع فقط، واضافت ان العديد من الزوار اهتموا بمشروعهما وان هناك مهندسين استعدوا لمساعدتهم على تطوير نموذج اولي متطور للمشروع الذي تم عرضه.

واضافت انه كان شرف كبير لها ان يتم تكريمها وزميلتها من قبل الرئيس محمود عباس في المنتدى.

احمد غزاوي صاحب مشروع "يد صناعية تعويضية ذات متحكم مستقل" وشريك ريتا دعيبس وميساء غانم، اعرب عن سعادته بالمشاركة في المنتدى الذي قال انه مكنه من التعريف بابتكاره والذي كان فرصة للتعرف على مختلف المؤسسات الراعية للإبداع والداعمة له، وكان حافزا جديدا له لمواصلة تطوير مشروعه.

وقال ان زيارة الرئيس واطلاعه على المشاريع المشاركة وتحفيزه للمشاركين كانت دافعا قويا لمواصلة العمل لإدراكنا بان ما نقوم به يلاقي الاهتمام اللازم، واشاد بطريقة العرض وتنظيم حفل التكريم الذي كان ابداعيا.

سهى جبر من جامعة القدس المفتوحة وصاحبة مشروع "ايكورس" قالت ان هذا المنتدى الاول من نوعه في فلسطين ويتميز بأن كافة المشاريع المشاركة فيه حازت على العديد من الجوائز، وانه كان فرصة للترويج للمشاريع المشاركة وتعريف اصحاب الشركات بها والتمهيد لعمل شراكات مع مستثمرين، وانه كان حافزا كبيرا لمواصلة العمل للوصول الى الافضل، مضيفة ان زيارة الرئيس للمنتدى واطلاعه على المشاريع تركت اثرا ايجابيا كبيرا لدى المشاركين.

وكانت فعاليات المنتدى تضمنت معرضا ل 63 مشروعا ابداعيا في مجالات الطاقة والزراعة والغذاء والصناعة والانشاءات والعلوم الطبية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والانظمة المساعدة لذوي الاحتياجات الخاصة وست قصص نجاح لمشاريع اصبحت شركات قادرة على المنافسة في الاسواق المحلية والخارجية، بالإضافة الى ورش عمل حول الابداعات الكامنة في الهندسة الميكانيكية تحدث فيها الاستاذ الدكتور خالد الاصفر من جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية، والاستاذ الدكتور مروان خريشة من معهد قطر لبحوث الطاقة والبيئة، والدكتور خالد غميض من معهد التخنيون بحيفا، والدكتور احمد ابو هنية من جامعة بير زيت.

كما شارك في ورشة "الابداعات الكامنة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات" كل من د. فوزي النشاشيبي من المعهد الوطني الفرنسي للأبحاث والأتمتة، ود. جهاد الصانع من جامعة بن غوريون، وفائق عويس من شركة جوجل، و د. مصطفى جرار من جامعة بيرزيت.

وشارك في ورشة "الريادة والابداع" كل من أ.د. انس النتشة من جامعة كياني للعلوم التطبيقية في فنلندا، وم. اسامة غانم من مؤسسة أنوفابيا في دبي عبر "سكايب" بعدما رفضت سلطات الاحتلال اعطاءه تصريح للوصول الى فلسطين، وم. نصري سعيد: مبادر لإقامة الصندوق الاستثماري ومؤسس الحاضنة التكنولوجية في الناصرة، ود. صفاء ناصر الدين من جامعة القدس.