الإثنين: 22/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

العاملون في وزارة الطاقة الفلسطينية في عنبتا يضربون عن العمل مطالبين تثبيتهم في ديوان الموظفين

نشر بتاريخ: 18/09/2005 ( آخر تحديث: 18/09/2005 الساعة: 16:09 )
طولكرم- معا- نفذ موظفو وعاملو وزارة سلطة الطاقة الفلسطينية / مكتب شمال الضفة الغربية ومقره بلدة عنبتا شمال طولكرم اضرابا عن العمل وذلك بعد ان وجهوا كتب مناشدة الى الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء احمد قريع ووزير المالية سلام فياض ووزير العمل حسن ابو لبدة ولجنة الرقابة وحقوق الانسان في المجلس التشريعي.

ونفذ الاضراب في مكتب الوزارة في بلدة عنبتا بمشاركة جميع الموظفين والعاملين وعددهم 60 موظفا وعاملا, حيث طالبوا بإستقرار وظيفي وتثبيتهم في ديوان الموظفين العام.

وقال مدير مكتب الشمال المهندس نايف عبد الحليم فقها: "إننا قمنا بمخاطبة جميع المسؤولين لإنصافنا والعمل على اعطائنا جميع حقوقنا حيث تم توظيفنا منذ ثماني سنوات على اساس التجربة لمدة ثلاثة شهور على ان يتم بعدها تثبيتنا رسميا, ولكننا ما زلنا مستمرين في العمل دون تثبيت مدة ثلاث سنوات, وفوجئنا بعدها بمطالبتنا بتوقيع عقود عمل سنوية, كما قيل لنا وقتها ان هذا المطلب يأتي بناء على طلب الجهة الممولة وهي النرويج".

واضاف فقها بأن جميع الموظفين والعاملين عملوا بجد واخلاص حيث تم انجاز جميع الاعمال في القرى والمدن "اضافة الى اننا المؤسسة الوحيدة التي لم تتوقف عن العمل طوال فترة انتفاضة الاقصى رغم اننا عانينا من جراء ممارسات الاحتلال المتمثلة بالاعاقات على الطرق او اثناء العمل".

فقها اكد بأن عقد العمل الذي عمل الموظفون على اساسه لا يتضمن أي حقوق او مكاسب لهم مثل التأمين الصحي للموظف واسرته ولا يشمل التقاعد ولا الضمان الاجتماعي وبالتالي يشعر الموظف بعدم استقرار وانعدام الامان.