السبت: 13/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

جمعية البنوك تنظم حفلاً لتكريم الدكتور جهاد الوزير

نشر بتاريخ: 17/11/2015 ( آخر تحديث: 17/11/2015 الساعة: 18:21 )

رام الله -  معا - نظمت جمعية البنوك في فلسطين حفلاً في فندق الموفنبيك برام الله، لتكريم الدكتور جهاد الوزير بمناسبة انتهاء فترتي ولايته كمحافظ لسلطة النقد الفلسطينية، وللترحيب بالمحافظ الجديد عزام الشوا، بحضور مديري البنوك ومديري سلطة النقد.


وأشاد جوزيف نسناس رئيس جمعية البنوك بالدكتور جهاد الوزير وأدائه المميز خلال فترتي ولايته لسلطة النقد معدداً أهم الانجازات التي تحققت في عهده، والتي نتج عنها الارتقاء بالصناعة المصرفية في فلسطين. كما رحب نسناس بمحافظ سلطة النقد الجديد السيد عزام الشوا وتمنى له النجاح، مشيراً إلى أنه خير خلف لخير سلف.


وتقدم الدكتور الوزير بالشكر الجزيل لجمعية البنوك على تنظيمها لهذا الاحتفال، معرباً عن ثقته بأن سلطة النقد ماضية قدماً باتجاه تحقيق أهدافها واستكمال المشروعات الهامة التي أطلقتها، نظراً للأسس المتينة التي بنيت عليها هذه المشروعات، والخبرة والكفاءة العالية التي تتمتع بها سلطة النقد. وشكر الدكتور الوزير القطاع المصرفي على الشراكة الحقيقية والتي تجلت في الأزمات حيث استطاعت من خلالها سلطة النقد والمصارف أن تطور منظومة متكاملة غير مسبوقة لإدارة الأزمات.


وقال الدكتور الوزير "أستطيع ان أجزم اليوم أن سلطة النقد نجحت في بناء منظومة حافظت على الاستقرار المالي وأسست للاستقرار النقدي في المستقبل. لقد نجحنا في تمتين وتقوية الجهاز المصرفي لمواجهة المخاطر وذلك بتصفية البنوك الضعيفة ورفع رأس مال الجهاز المصرفي من 702 مليون دولار الى 1410 مليون دولار، وتخفيف نسبة تعثر القروض من 15.3% نهاية 2007 الى 2.5% بمنتصف 2015 وهي من أفضل النسب في العالم، زيادة عدد فروع المصارف من 114 فرعا الى 274 فرعا ومكتبا مما ساهم في زيادة موجودات الجهاز المصرفي الى 12 مليار دولار بنهاية تموز 2015. بالإضافة الى ذلك كان من أهم الخطوات التي اتخذناها لتنمية الاقتصاد المحلي، اعادة توظيف جزء ملموس من ودائع المصارف الموظفة في الخارج لاستثمارها داخل الوطن، فانخفضت نسبتها الى الاجمالي من 65% الى 34%.


كما تم رفع حصة المصارف الفلسطينية في السوق الفلسطيني من 33.8% الى 51.2% بنهاية تموز 2015. كذلك دعمنا القطاع الخاص برفع حجم الاقراض المصرفي للقطاع الخاص بنسبة 224% ورفع حجم ودائع القطاع الخاص في المصارف بنسبة 89.2%. كما تم رفع نسبة كفاية رأس المال، وهي من أهم مؤشرات الاستقرار المالي، حتى بلغت 17% حاليا مقابل المعدل الدولي وهو 11%. وكان من أهم الانجازات التي يفتخر بها انشاء المؤسسة الفلسطينية لضمان الودائع والتي ضمنت أموال 93% من المودعين."


وفي ختام كلمته شكر الدكتور الوزير الجهاز المصرفي وجميع العاملين فيه على تفانيهم واخلاصهم في خدمة هذا القطاع، وتمنى للمحافظ الجديد الأخ السيد عزام الشوا كل التوفيق في قيادته لسلطة النقد، مشيراً إلى أنه أهل لهذا المنصب بما لديه من خبرة مصرفية عريقة.


وشكر الشوا جمعية البنوك على هذا الحفل، وأثنى على سلفه الدكتور الوزير لما بذله من جهود في سبيل تطوير سلطة النقد، حتى باتت تحظى بمكانة مرموقة بين نظيراتها في المنطقة.


وأكد الشوا أنه سيواصل العمل لتحقيق المزيد من الاستقرار المالي في فلسطين، وتمتين الجهاز المصرفي وتعزيز قدرات سلطة النقد، بالتعاون مع كل الأطراف المعنية خاصة المصارف.


وفي ختام الحفل سلم مجلس ادارة جمعية البنوك الدكتور جهاد الوزير درعاً لتكريمه على جهوده في سلطة النقد، كما سلم مجلس ادارة المعهد المصرفي درعاً اخراً للدكتور جهاد الوزير تقديراً له على جهوده في ادارة مجلس المعهد المصرفي.