أسرى عتصيون يهددون بالإضراب عن الطعام يوم الأحد إحتجاجاً على أوضاعهم المتردية

نشر بتاريخ: 20/10/2007 ( آخر تحديث: 20/10/2007 الساعة: 14:10 )
بيت لحم - معا - قامت محامية نادي الأسير الفلسطيني بزيارة لمركز تحقيق عتصيون حيث ألتقت بعدد من الأسرى ومنهم ممثل المعتقل الأسير يوسف تلاحمة.

أفاد الاسير تلاحمة بأن الأسرى سيعلنون الأضراب بداية من يوم الأحد إحتجاجاً على أوضاعهم المتردية وأن الأسرى الأداريبن سيواصلون الأضراب إلى أن يتم نقلهم من هذا السجن بعد أن تمت محاكمتهم.

وبين تلاحمة أن عدد الأسرى المتواجدين في عتصيون يصل لـ52 أسيراً، مبيناً أن وضع الأسرى لم يطرأ عليه أي تحسن سواء على مستوى الطعام الذي يقدم لهم أو في المجال الصحي للمعتقل.

وأضاف تلاحمة أنه وبعد كل هذا الإهمال بحق الأسرى حيث أستعملت أدارة عتصيون كافة الوسائل الإذلالية معهم لتصل لحد الضرب والإهانة أثناء الأعتقال والتحقيق خاصة للأسرى الأشبال والكبار في السن.

كما ألتقت المحامية بعدد من الأسرى الذين قالوا بأنهم تعرضوا للضرب أثناء الإعتقال والتحقيق، حيث ذكر الأسير الشبل فتحي البدوي من الخليل أنه تعرض للضرب أثناء التحقيق معه على قدميه ورأسه ووجهه من قبل الضابط المحقق، قائلا :"أثناء التحقيق غطو رأسي بكيس قماش وشدوني بقوه وهددوني بالقتل".

كما قال الأسير أكرم العناتي من مخيم الفوار ويبلغ من العمر(16) عاماً أنه تعرض للضرب أثناء إعتقاله على قدميه ورماه الجنود على الأرض وكبلوا قدميه ويديه وعصبو عينيه.

كما ألتقت المحامية بأسرى كبار في السن وهم : أحمد فضل وفيضي شبانه من الخليل وهو مريض ويحتاج للعلاج، والأسير محمد طقاطقة من بيت فجار وهو يعاني من إنزلاق غضروفي تسبب له آلاماً دائمة، والطالب بجامعة القدس المفتوحة وليد حمدان من بيت لحم.

وفي هذا السياق يناشد نادي الأسير الفلسطيني كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية وخاصة الصليب الأحمر الدولي للإطلاع ولجنة مناهضة التعذيب على معاناة الأسرى التي لا تطاق في عتصيون والضغط على إدارة مصلحة السجون لإغلاقه.