الاسيرة امنة منى تناشد المؤسسات الحقوقية لاخراجها من العزل الانفرادي

نشر بتاريخ: 20/10/2007 ( آخر تحديث: 20/10/2007 الساعة: 14:48 )
بيت لحم - معا - ألتقت محامية نادي الأسير الفلسطيني بالأسيرة أمنه منى من القدس، التي ناشدت الأسيرة كافة المؤسسات القانونية والإنسانية وخاصة الدولية منها بالعمل على إخراجها من عزلها الإنفرادي التي تعاني من مرارة العيش به منذ أكثر من عام.

وبينت منى انه تم نقلها لسجن "ماجن" بعد أن كانت في سجن " نفي ترتسا " لمدة أسبوع بحجة وجود إصلاحات في القسم حيث كانت توضع في غرفة ضيقة جداً وتفتقد لأي مقاييس صحية كونها لا توجد بها تهوية كافية خاصة أن الأسيرة تعاني من مرض ضيق التنفس والغرفة ضيقة جداً لدرجة أنه لا يمكن إدخال كرسي إذ أن ذلك لن يبقي للأسيرة أية امكانية للمشي داخل الغرفة و حجة أدارة السجن أنه لا يتم ادخال كراسي للغرف خوفاً من اقدام الأسيرات على الإنتحار اضافة لكون الشبابيك الموجودة بالغرف شبه مغلقة بشكل دائم .

وكانت غرفة منى في "نفي ترتسا" تقع بجوار غرف الأسيرات الجنائيات و منهن المدمنات على المخدرات اللواتي يعلو صراخهن في حالات نوبات السموم ليلاً و نهاراً مما يصعب عليها الحياة الطبيعية خصوصاً عدم تمكنها من النوم ليلاً بسبب ذلك الصراخ .

وشكت منى من سياسة تعامل ادارة السجن معها حيث يحاولون تصعيب الحياة عليها بأي شكل وبإستمرار يحاولون جعلها تعترف بأنها نادمة على ما فعلت ويتحسن وضعها ولكنها تخبرهم أن تصرفاتهم معها تزيدها أرادة وتحد لهم.

يذكر أن الاسيرة أمنة منى معتقلة منذ ما يقارب الست سنوات ومحكومة بالمؤبد وقد تم إنتخابها خلال كل هذه الفترة لتكون المتحدثة باسم الاسيرات في قسم رقم 11 في سجن الشارون ومن هنا فان قضية فصلها عن باقي الاسيرات مستغربة ومستهجنة بعد أن كانت المتحدثة باسمهن وحلقة الوصل بينهن وبين ادارة السجن .

وضمن المتابعات اليومية لأوضاع الأسرى في السجون، قامت محامية نادي الأسير الفلسطيني بزيارة لسجن الشارون قسم الأسيرات، حيث ألتقت بعدد من الأسيرات وهن: وردة بكراوي من الجليل،ناريمان سلامين من السموع، هبة حميدات من الجلزون، أبتسام عيساوي من القدس وليلى بخاري من نابلس.