الخميس: 20/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

استطلاع داخلي في حركة فتح يظهر أن غالبية أعضاء الحركة سيشاركون في الانتخابات التشريعية

نشر بتاريخ: 21/09/2005 ( آخر تحديث: 21/09/2005 الساعة: 14:53 )
نابلس- معا- أظهر استطلاع داخلي أجرته وحدة الأبحاث والدراسات المسحية بالتعاون مع لجنة الإعلام في حركة فتح أن 96.3 بالمائة من أعضاء الحركة سيشاركون في الانتخابات التشريعية فيما اعتبر 90 بالمائة إجراء الانتخابات التمهيدية الداخلية لحركة فتح ضرورية، وتم إجراء الدراسة الاستطلاعية المسحية لعينة عشوائية من أعضاء في الحركة تناولت " أفضل الطرق والمعايير لاختيار وانتخاب مرشحي الحركة لانتخابات المجلس التشريعي".

واظهر ترتيب المعايير والأسس التي يجب توافرها في مرشح الحركة للمجلس التشريعي حسب الأولوية والأهم ( من وجهة نظر المستطلعة آراؤهم ) الاتي: أ- ذو سمعة طيبة بين الناس، ب- ذو سيرة نضالية حافلة، ج- صاحب كفاءة علمية ( يحمل المؤهل البكالوريوس على الأقل )، د- متحدث لبق، هـ - انتمي للحركة قبل عام 1990, و - أمضى ما لا يقل عن 3 سنوات في المعتقلات الاسرائيلية، ز- هدم منزله، ح- مبعد سابق، ط- له موقع تنظيمي في الحركة حالياً، ي-مقاتل في صفوف كتائب شهداء الأقصى، ك-مكان سكنه أو إقامته قريب بالنسبة لي, ل- ينحدر من أسرة كبيرة ، م- نائب حالي في المجلس التشريعي.

كما اظهر الاستطلاع المواصفات المضافة من قبل المستطلعة آراؤهم وهي:

النزاهة، الشفافية، تغليب المصلحة العامة على الشخصية، البعد عن العائلية والشللية والعنصرية (البلدية)، التدين (نسبة كبيرة)، نظافة اليد والأخلاق، الإلمام بالقوانين، القدرة على تحليل المعطيات وجمع المعلومات، الحفاظ والتمسك بالثوابت الوطنية، محاربة الفساد وقول الحقيقة مهما كلف الأمر، أن يكون المرشح من الجيل الجديد، لا يقل عمره عن 40 عاماً، التواضع، الاتصال والقرب من الجماهير وتحسس مشكلاتهم بصدق، التفرغ لعضوية المجلس التشريعي الكلية، الالتزام بالحركة وقراراتها وتكريسه لخدمتها، الاهتمام بمشاريع التنمية، أن يكون مجمع عليه في الحركة، عدم الانتساب لأحد الأجهزة العسكرية، أن تضم قائمة فتح شخصيات إعلامية ذات سمعة ومكانة جيدة في المجتمع، أن يكون من الداعين إلى الوحدة الوطنية وإصلاح ذات البين، لاغبار عليه أمنيا.

وتوزعت اختيارات و ترشيحات المستطلعة آراؤهم على مساحة شاسعة ممن تم ترشيحهم من قبلهم, حيث رشح أفراد العينة 225 شخصا, إجابة على سؤال طلب منهم ترشيح 12 مرشحا من محافظة نابلس, و كان نص هذا السؤال حرفيا, رشح اثنا عشر اسما من محافظة نابلس ممن ترى تمتعهم بالمواصفات و المعايير المطلوبة لمرشح الحركة للمجلس التشريعي, مع رجاء ذكر هذه المواصفات إلى جانب كل مرشح و لدى فرز الاستمارات تبين أن الغالبية العظمى من أفراد العينة لم يذكروا المواصفات التي تم اختيارهم للمرشح على أساسها إزاء كل مرشح.

ولعل من اللافت للإنتباه هنا هذا العدد الكبير الذي تم ترشيحه, مما يعكس عدة مؤشرات سلبية, وتبين من التحليل العام للنتائج ما يلي:

أ) فئات و قطاعات المرشحين:

(1) بلغ عدد الأشخاص الذين تم ترشيحهم (ذكورا و إناثا ) من قبل أفراد العينه 225 شخصا، (2) ضمت أسماء المرشحين أشخاصا ينتمون إلى مختلف الفئات العمرية.

(3) ضمت أسماء المرشحين أشخاصا ينتمون إلى مختلف القطاعات الاجتماعية حيث اشتملت على مرشحين من المدينة, و الريف, و من المخيم, في محافظة نابلس، (4) اشتملت أسماء المرشحين على بعض الشهداء ( بعضهم كان قد مضى قبل توزيع الاستمارات وبعضهم بعد الانتهاء من توزيعها )، (5) ضمت أسماء المرشحين أشخاصا ينتمون إلى مختلف القطاعات المهنية من أكاديميين, مهنيين ( محامين, أطباء, مهندسين, معلمين, تجار, رجال أعمال, مزارعين, عمال, رجال دين... ), (6) ضمت قائمة أسماء المرشحين أشخاصا ينتمون إلى مختلف المواقع النضالية من مبعدين سابقين, مناضلين قدامى, معتقلين سابقا و معتقلين حاليا, نقابيين, تنظيميين وحركيين, أعضاء مجلس ثوري و إقليم و مناطق ,(7) ضمت قائمة أسماء المرشحين أشخاصا ينتمون أو انتموا في الماضي إلى مؤسسات وطنية من رؤساء بلدية, رؤساء غرف تجارية, رئاسة جامعة, إتحاد النقابات, أعضاء هيئات إدارية في الأندية و الجمعيات, (8) ضمت قائمة أسماء المرشحين أشخاصا ينتمون إلى أجهزة و مؤسسات السلطة,(9) ضمت قائمة أسماء المرشحين أشخاصا مثقفون, و آخرين من البارزين في مجال العمل العام, (10) ضمت قائمة أسماء المرشحين أعضاء في المجلس التشريعي الحالي .

(ب) السلبيات المسجلة:

(1) لوحظ أن ما نسبته 34% من الاستمارات لا تتطابق فيها المعايير المتبناة من قبل المجيب مع الأشخاص الذين اختارهم, و هذا يعود إما لجهله بهم أو إصرارا على اختيارهم .(2) لوحظ أن حظ الأشخاص الذين عملوا في مراحل نضالية سابقة أو أولئك الذين يوصفون عادة بالجنود المجهولين, كان شبه غائب في ذاكرة الغالبية العظمى من المستطلعة آراؤهم .

(ج‌) أعلى الأصوات :

بما أن السؤال هنا كان عن ترشيح 12 شخصا, فسنقتصر على إيراد أسماء الأشخاص الإثني عشر الذين حصلوا على أعلى الأصوات و هم على الترتيب .
(1) لؤي عبده: حصل على 198 صوتا (2) أمين مقبول: حصل على 176 صوتا (3) محمود العالول: حصل على 148 صوتا (4) غسان الشكعه: حصل على 134 صوتا (5) حسام خضر: حصل على 74 صوتا (6) علي طبيله: حصل على 65 صوتا (7) نجاة أبو بكر : حصلت على 65 صوتا (8) ماهر الفارس: حصل على 63 صوتا (9)عصام أبو بكر: حصل على 62 صوتا (10) دلال سلامه:حصلت على 59 صوتا (11) ناصر جمعة: حصل على 47 صوتا .(12) سمير دوابشه:حصل على 47 صوتا.