الثلاثاء: 16/08/2022

اسرائيل تتجه لفرض مزيد من "العقوبات" على قطاع غزة - قطع التيار الكهربائي عن السكان ساعتين كل ليلة

نشر بتاريخ: 24/10/2007 ( آخر تحديث: 24/10/2007 الساعة: 09:53 )
بيت لحم- معا- أوصى مسؤولون في وزارة الجيش الاسرائيلية خلال اجتماع طارئ عقدوه ليلة أمس للرد على موجة من الصواريخ محلية الصنع اطلقت من القطاع على بلدات اسرائيلية, بفرض مزيد من "العقوبات" على قطاع غزة.

وأفاد الموقع الالكتروني لصحيفة "هآرتس" اليوم الاربعاء أن المشاركين في الاجتماع الذي دعا اليه نائب وزير الجيش متان فلنائي اوصوا الحكومة ووزير الجيش ايهود باراك بفرض المزيد من "العقوبات" على غزة, من بينها زيادة القيود على ادخال الوقود والبضائع وغيرها من الخدمات.

وقالت اسرائيل إن التوصيات جاءت في اعقاب اطلاق 12 قذيفة هاون و8 صواريخ محلية الصنع على المناطق الاسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.

هذا وتعكف وزارة الجيش الاسرائيلية حاليا على اتمام خطة مشددة تتضمن عقوبات اقتصادية ضد "حكومة حماس" في قطاع غزة وتتضمن الخطة قطع التيار الكهربائي عن غزة لعدة ساعات في كل مرة يسقط فيها صاروخ على المناطق الاسرائيلية.

وكانت المؤسسة الامنية الاسرائيلية قررت قبل عدة ايام قطع الكهرباء عن بيت حانون في شمال قطاع غزة عقب سقوط قذائف صاروخية في المناطق الاسرائيلية وذلك تمشيا مع قرار سابق للحكومة في شهر ايلول باعتبار قطاع غزة "كيانا معاديا".

وفي المقابل قرر المجتمعون- حسب هآرتس- تخفيف القيود المفروضة من قبل سلطات الاسرائيلية في الضفة الغربية.

وكان وزير الجيش الاسرائيلي باراك ابلغ وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس ومستشار الامن القومي ستيفان هادلي ان اسرائيل فتحت عدداً من المداخل التي كانت في السابق مغلقة بالسواتر الترابية والمكعبات الاسمنتية, اضافة الى ازالة حاجز دائم واحد وذلك لتيسير حركة "السكان" الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وأعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية الليلة الماضية (الثلاثاء- الاربعاء) مسؤوليتها عن اطلاق نحو 17 صاروخا باتجاه البلدات الاسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.

فقد أعلنت سرايا القدس أنها أطلقت ثلاثة صواريخ من نوع "قدس" باتجاه بلدة سديروت وثلاثة أخرى باتجاه كيسوفيم وصاروخين باتجاه مستوطنة كفار عزة.

فيما تبنت ألوية الناصر صلاح الدين قصف بلدة زكيم جنوب مدينة عسقلان بثلاثة صواريخ من نوع "ناصر" وصاروخ باتجاه سديروت وأربع قذائف هاون باتجاه موقع ناحل عوز.

وتبنت كتائب الاقصى وكتائب الشهيد ابو علي مصطفى إطلاق صاروخين باتجاه بلدة سديروت.

وقالت الفصائل في بيانات متفرقة إن تصعيد القصف جاء في اعقاب اغتيال اسرائيل لقيادي بارز من سرايا القدس ومساعده في شمال الضفة الغربية, وقتل اسير فلسطيني في مواجهات بسجن النقب اسفرت عن اصابة مالا يقل عن 250 اسيرا وفق مصادر فلسطينية.