شعث: نجري اتصالات لمواجهة التقارب اليوناني الاسرائيلي

نشر بتاريخ: 27/01/2016 ( آخر تحديث: 27/01/2016 الساعة: 15:41 )
شعث: نجري اتصالات لمواجهة التقارب اليوناني الاسرائيلي

رام الله- معا- أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مفوض العلاقات الدولية بالحركة الدكتور نبيل شعث، وجود اتصالات حثيثة مع مسؤولين من اليونان وقبرص ومختلف الاحزاب والحركات السياسية هناك، لمواجهة التقارب الاسرائيلي اليوناني القبرصي ، عل حساب القضية الفلسطينية والمواقف التاريخية التي تربط هذه الدول بفلسطين .

جاء تصريحات شعث، قبل الاجتماع المقرر ان يجمع رئيس الوزراء اليوناني اليوم الاربعاء في مدينة القدس مع نظيره الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لإجراء محادثات حول موضوعات مشتركة قبيل توجهما معا الى قبرص لعقد لقاء قمة ثلاثي اسرائيلي يوناني قبرصي .

وستناقش القمة الثلاثية موضوعات الغاز، والامن، والتعاون العسكري والاقتصادي والسياسي .

وقال شعث إن القيادة الفلسطينية تشعر بالقلق العميق للتغيير الذي طال السياسة الخارجية لليونان وقبرص، مؤكدا وجود اتصالات مستمرة مع قيادة الدولتين والاحزاب والحركات السياسية فيهما، لمناقشة هذا التحول والعمل على مواجهته.

واشار الى ان الشعبين اليوناني والقبرصي شعبين صديقين لفلسطين، ووقفا دائما الى جانب الحق الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي وسياساته الاستيطانية، لافتا إلى أن قبرص اعترفت بدولة فلسطين فور اعلانها العام 1988، وقد كانت عضوا في حركة دول عدم الانحياز الى جانب مصر وفلسطين .
واضاف شعث ان العلاقات القبرصية الفلسطينية تاريخية، مذكرا بوقوف فلسطين الى جانب قبرص في نضالها ضد الاحتلال البريطاني، ومن اجل الوحدة الوطنية القبرصية ، كما ان فلسطين وقفت الى جانب اليونان لدعمها عربيا واسلاميا والوقوف الى جانبها سياسيا واقتصاديا .


وعبر عن استيائه للدور السلبي الذي لعبه وزير خارجية اليونان في القرار الاوروبي الهام الذي صدر في 17 كانون الأول/ يناير الجاري حول حقوق الشعب الفلسطيني وعملية السلام والاستيطان الاسرائيلي .


وطالب شعث الشعبين اليوناني والقبرصي بمطالبة حكومتيهما لتعديل المسار وتصحيحه حفاظا على المبادئ والمصالح التي جمعت الدولتين مع المنطقة والشعوب العربية والاسلامية، والتزاما بالمواقف الاوروبية من القضية الفلسطينية.