الأحد: 01/11/2020

ظروف قاسية في زنازين المسكوبية وأسرى تجاوز وجودهم بالزنازين 90 يوم

نشر بتاريخ: 01/06/2005 ( آخر تحديث: 01/06/2005 الساعة: 12:34 )
بيت لحم - أفاد الأسير الفلسطيني علي موسى نواورة من بيت لحم المعتقل في سجن التحقيق المسكوبية لمحامي نادي الأسير مأمون الحشيم انه لا زال محتجزاً في زنازين المسكوبية مدة تزيد عن 95 يوم على الرغم من انتهاء الإجراءات القانونية بحقه ونزول لائحة اتهام له ولا زال ينتظر نقله الى السجون المركزية.
وقال ان وجوده طوال هذه المدة بالزنازين غير قانوني خاصة انه يمكث في زنزانة لا تصلها أشعة الشمس ولا يسمح له بالخروج منها. وأشار ان الزنزانة محكمة الاغلاق ولا يوجد فيها شبابيك او حتى اماكن للتهوية ولا يعلم الليل من النهار.
واشار ان الطعام المقدم للأسرى سيء ورديء وهو غير مطبوخ ويكون في اغلب الاوقات بارداً.
واشتكى الاسير من كثرة وجود الحشرات في الزنازين كالصراصير حيث لا تعمل ادارة السجن على رش الزنازين بالمبيدات الحشرية، وقال ان امراضا جلدية وفطريات بدأت تظهر على اجسام المعتقلين بسبب الرطوبة وقذارة الزنازين.

وقال المحامي الحشيم ان الاسير معتصم محمد ذياب الشيخ من القدس يتواجد في المسكوبية منذ 71 يوم على الرغم من انتهاء كافة الإجراءات بحقه، موضحاً ان ظاهرة مكوث الأسرى فترات طويلة في سجن التحقيق المسكوبية هي ظاهرة خطيرة لان هذا السجن مخصص للتحقيق لفترة محددة ولا يصلح ان يكون مكاناً للاحتجاز الطويل وهذا يؤدي الى مضاعفات صحية على الاسرى...
وعبر المحامي الحشيم عن قلقه على حياة و اوضاع الاسير نواف اسماعيل القيسي من مدينة بيت لحم 31 سنة/ المعتقل منذ 15/4/2005 حيث لم يسمح بزيارته منذ اعتقاله، ويتم باستمرار تجديد المنع له من قبل الشاباك الإسرائيلي وقد رفضت محكمة العدل العليا الإسرائيلية الالتماس الذي قدمه محامي نادي الاسير للسماح بزيارة الاسير المذكور بحجة دوافع امنية، وكانت قد رفضت زيارة الاسير القيسي للمرة السادسة على التوالي...