الإثنين: 22/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

النائب ابو شهلا: انتهاكات حقوق الانسان ازدادت بشكل كبير بعد "الانقلاب العسكري"

نشر بتاريخ: 28/10/2007 ( آخر تحديث: 28/10/2007 الساعة: 13:43 )
خان يونس- معا- أكد الدكتور فيصل ابو شهلا رئيس لجنة الرقابة العامة وحقوق الانسان بالمجلس التشريعي، ان الانتهاكات ضد حقوق الانسان في قطاع غزة، تزايدت بشكل كبير بعد "الانقلاب العسكري".

وقال ابو شهلا في كلمة له على هامش ندوة سياسية نظمها تحالف السلام الفلسطيني في فندق السلام بغزة " ان عملية الحسم العسكري أو الانقلاب الذي حصل في قطاع غزة في منتصف يونيو 2007 وما تبعه من سيطـرة حماس على قطـاع غزة ألقى بآثاره على العديد من حقوق المواطنين وأثر سلبياً على كافة مناحي الحياة".

وأوضح ابو شهلا، ان ابرز مناحي الحياة التي تأثرت من "عملية الانقلاب" هي الحق في الحرية الشخصية على اعتبار أن هذا الحق من الحقوق الأساسية للإنسان.

وشدد ابو شهلا في الندوة التي حضرها مستشار الرئيس لحقوق الإنسان الدكتور كمال الشرافي والعديد من ممثلي التنظيمات على ان الحق في الحرية الشخصية يعني اتخاذ إجراءات قانونية عادلة في حال قيام السلطة الحاكمة بأي عمل من شأنه أن يقيد حريته الشخصية بدءاً من إجراءات التحري والتفتيش ومروراً بالقبض والتوقيف والتحقيق والإفراج عن المحكوم عليه بعد انتهاء عدة محكوميته، مؤكدا ان جميع هذه الحقوق حالياً منتهكة لعدم وجود جهاز الشرطة وتوقف النيابة عن العمل.

وانتقد "قيام القوة التنفيذية بهذا الدور عدا عن استعمال التعذيب والعنف في مراكز التوقيف التابعة لهذه القوة"، مستشهدا بعدد من حالات الوفاة التي تمت داخل السجون ورصدتها الهيئات القانونية- كما قال.