كتائب أبو الريش تهدد بضرب شمال القطاع بالصواريخ إذا بدأت إسرائيل فعلياً ببناء جدار عازل

نشر بتاريخ: 22/09/2005 ( آخر تحديث: 22/09/2005 الساعة: 15:25 )
غزة- معا- هدد الناطق الإعلامي باسم كتائب الشهيد احمد أبو الريش " أبو هارون" بالعودة إلى ضرب شمالي القطاع بالصواريخ إذا أصرت إسرائيل على بناء جدار عازل هناك، أو ما أّطلق عليه منطقة أمنية عازلة.

ووجه أبو هارون في مؤتمر صحافي عقد اليوم الخميس في غزة رسالة عاجلة إلى كل المعنيين باستمرار الهدوء بالمنطقة أن يقولوا لإسرائيل أن تنهي الحديث عن المنطقة العازلة وإلا فإن عمليات الكتائب وصواريخها جاهزة ولن تقبل ان تكون غزة سجن كبير.

وفي سؤال لوكالة "معا" حول التهديدات الإسرائيلية بإعادة احتلال القطاع فيما لو اطلق صاروخ واحد منه قال "أبو هارون": "نحن سمعنا الكثير من التهديدات كالاجتياح الكامل ولكن الاحتلال لم يكن له أي قوة امام المقاومة التي قابلها، وفيما لو عاد نحن لن نستقبله بالورود والزهور وسنستقبله بالمقاومة والأسلحة التي لا زالت معنا".

وأضاف:" ننوي التصعيد ضد الاحتلال في الأيام القليلة القادمة وإذا بادر إلى إقامة الجدار فسنرد عليه بالصواريخ إذا لم يتوقف عن ذلك".

ووجه أبو هارون نداء عاجلاً لكافة الشعوب العربية والإسلامية وجميع المنظمات والمؤسسات والجمعيات ان يقفوا في وجه أي علاقة تقيمها حكوماتهم مع إسرائيل وان يوقفوا التطبيع الذي بدأت تظهر ملامحه بعد هروب الاحتلال من القطاع، موضحاً على خريطة لفلسطين المساحة الصغيرة التي خرج منها الاحتلال والمساحة الكبيرة التي لا زال يحتلها مشيراً إلى ان معركة الشعب الفلسطيني هي من اجل القدس الذي لا زال يرزح تحت الاحتلال وان المعركة لم تنته بعد.

وحدد ابو الريش بوجه خاص دولة تونس العربية التي قال انه من المحتمل ان تكون بينها وبين إسرائيل علاقات سرية سابقة والآن ظهرت على العلن، متعجباً من فتح العلاقة بين دولة تونس بالتحديد وإسرائيل التي قال انه لطالما فتحت أبوابها لمنظمة التحرير ولعبت دوراً في حمايتها، مناشدا تونس وشعبها وكافة الشعوب بالوقوف ضد التطبيع مع إسرائيل، متابعاً:" تونس التي لطالما رعت القضية عليها ان توقف فوراً علاقتها مع الاحتلال".

وأعرب الناطق الإعلامي عن رفض الكتائب المطلق لتدخل أمريكي أو إسرائيلي بالشأن الفلسطيني الداخلي قائلاً:" لا شأن لكوندوليزا رايس وأميركا بنزع الأسلحة من الفصائل الفلسطينية"، مشدداً على موافقة الكتائب على وقف المظاهرات الاستعراضية المسلحة في الشوارع السبت المقبل وليس وقف المقاومة ونزع سلاحها.