غزة- البطالة في صفوف النساء تتجاوز 65%

نشر بتاريخ: 20/02/2016 ( آخر تحديث: 20/02/2016 الساعة: 22:33 )
غزة- البطالة في صفوف النساء تتجاوز 65%
غزة- معا- بلغت نسبة البطالة في صفوف النساء في قطاع غزة أكثر من 63%، فيما تخرج الجامعات الفلسطينية قرابة 30 الف طالب وطالبة سنويا.

وقالت فداء أبو دربي مسؤولة المكتب التنفيذي في اتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني، إن نسبة البطالة في صفوف النساء وصلت لمعدلات فلكية حيث تبلغ 63.3% في قطاع غزة وهي نسبة مرتفعة جداً.

وجاءت تصريحات أبو دربي خلال ندوة نظمها اتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني على شرف الذكرى الـ 47 لانطلاقة الجبهة الديمقراطية، بعنوان "البطالة في صفوف الخريجات" في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، بمشاركة كل من: أريج الأشقر مسؤولة الاتحاد بقطاع غزة، وهيام معمر الناشطة النسوية، وبحضور العشرات من الخريجات والباحثين والمهتمين.

ودعت ابو دربي الحكومة الفلسطينية إلى فتح الأفاق أمام الخريجات الجدد، من خلال دعم المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر ذات البعد التنموي والإنتاجي، بهدف نقل الفئات الاجتماعية من مرحلة الإغاثة إلى مرحلة التنمية وخاصة في مجال المشاريع الزراعية والحرفية والتكنولوجية.

واعتبرت أريج الأشقر أن مشكلة البطالة تعتبر الإشكالية والمعضلة الرئيسية التي تواجه الاقتصاد الفلسطيني في قطاع غزة، مشيرةً إلى أن توفير فرص عمل جديدة تبدو محدودة جداً في ظل الظروف السياسية والاقتصادية الراهنة.

وقالت الأشقر: إن عام 2015 هو من أصعب الأعوام على الشعب الفلسطيني فكل التقارير تتحدث عن استحالة العيش في غزة في عام 2020 في ظل تدهور وانعدام الحياة المعيشية.

ونوهت إلى أن قطاع غزة لا يصلح الآن للمعيشة فالأرقام التي تعد وتحصى لا تبشر بالخير، موضحة أن 30% من أبناء الشعب الفلسطيني تتلقى المساعدات الإنسانية من الخارج.

وأوضحت هيام معمر مسؤولة اللجنة الاجتماعية في اتحاد لجان العمل النسائي أن الأسباب الرئيسة لتفاقم مشكلة البطالة في صفوف الخريجات يعود للانقسام في الضفة الفلسطينية وقطاع غزة، والعدوان الإسرائيلي، والحصار المستمر حتى الوقت الراهن.