المفوضية الأوروبية توقع اتفاقيتين مع منظمات غير حكومية لتحسين الظروف المعيشية في المناطق الريفية

نشر بتاريخ: 22/09/2005 ( آخر تحديث: 22/09/2005 الساعة: 21:01 )
القدس-معا- في إطار الجهود المستمرة لتعزيز أوضاع الأمن الغذائي لدى الأسر الريفية الفلسطينية، توقع المفوضية الأوروبية اتفاقيتين مع منظمتين غير حكوميتين بقيمة 2,3 مليون يورو عشية تبني استراتيجية الأمن الغذائي الوطني مؤخرا. وستسعى المنظمتان غير الحكوميتان لتحسين الأوضاع المعيشية للمزارعين في الضفة الغربية من خلال تطوير الأراضي الهامشية والموارد المائية بالإضافة إلى قطاع الماشية الريفي. تعتبر هذه الاتفاقيات جزءا من رزمة أكثر اتساعا لبرنامج الأمن الغذائي التابع للمفوضية الأوروبية إلى الضفة الغربية وقطاع غزة تم إطلاقها بعد اندلاع الانتفاضة الثانية قبل خمسة أعوام.

وقعت المفوضية الأوروبية اليوم اتفاقيتين بقيمة 1,2 مليون يورو لكل منها مع منظمة غير حكومية إيطالية تدعى "منظمة الوحدة والتعاون في سبيل تنمية الشعب" ومع منظمة "اتحاد لجان الإغاثة الزراعية الفلسطينية" غير الحكومية في موضوع برنامج الأمن الغذائي في الضفة الغربية. ستعمل هذه الأموال على تحسين وتعزيز الأمن الغذائي في المناطق الريفية.

يهدف مشروع اتحاد لجان الإغاثة الزراعية لمساعدة المزارعين في تطوير الأراضي الهامشية والموارد المائية في الضفة الغربية من خلال استصلاح الأراضي، وتجميع مياه الأمطار، والتدريب، والاستشارات للمزارعين، خاصة اللذين يعيشون بالقرب من المستوطنات والجدار .

أما المشروع الثاني الذي تنفذه منظمة الوحدة والتعاون في سبيل تنمية الشعب، فانه يسعى لتطوير القدرات الفنية، والتنظيمية والمالية لقطاع تربية المواشي من أجل زيادة فرصهم في السوق المحلي.
إضافة إلى ذلك، سيعمل المشروع على تخفيف الاعتماد على المنتجات الزراعية المستوردة ويزيد العمالة المحلية وفرص توليد الدخل.

يعتبر هذا الدعم المالي جزءا من برنامج الأمن الغذائي التابع للمفوضية الأوروبية (30 مليون يورو في العام) إلى الضفة الغربية وقطاع غزة كاستجابة للظروف الاقتصادية المتردية التي يعيشها الفلسطينيون بعد اندلاع انتفاضة الأقصى قبل خمسة أعوام.

إضافة إلى الدعم الممنوح إلى المنظمات غير الحكومية، يأتي برنامج الأمن الغذائي التابع للمفوضية الأوروبية ليكمل مساعدات المفوضية الأوروبية إلى السلطة الفلسطينية والى برنامج الغذاء العالمي والأونروا التي تهدف لخلق الظروف المناسبة للناس لكي يحصلوا على الغذاء الأساسي.