وزير الاسرى ابو زايدة : مسيرات التضامن مع الاسرى الفلسطينيين ستمتد الى العواصم الاوروبية

نشر بتاريخ: 23/09/2005 ( آخر تحديث: 23/09/2005 الساعة: 14:02 )
غزة - معا - قال وزير الاسرى والمحررين الفلسطيني سفيان ابو زايدة ان قضية الاسرى ستكون على رأس جدول اعمال لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس وشارون خلال اجتماعهما الاربعاء المقبل مؤكدا انه لن تكون هناك اي اتفاقات سياسية لا تشمل موضوع الاسرى في السجون الاسرائيلية.

واشار ان ملف تحرير الاسرى لا يقع على عاتق السلطة الفلسطينية فقط بل هو مسؤولية جميع الفصائل والاطياف السياسية على الساحة الفلسطينية .

اقوال ابو زايدة جاءت خلال مسيرة تضامن في بيت لاهيا بغزة مع الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال .

واضاف" لن نقبل باي حال من الاحوال استمرار تجاهل واستخفاف اسرائيل بالاسرى المرضى بامراض مزمنة واحتجاز اكثر من 8600 اسير فلسطيني من بينهم 300 اسيرة امضوا عشر سنوات من اعمارهن خلف القضبان, مضيفا ان 8 منهم في حالة عزل انفرادي في سجني الرملة وهشارون".

واشار الوزير ان حملة التضامن مع الاسرى ستستمر في جميع الاراضي الفلسطينية, حيث سيكون غدا مسيرة حاشدة ومهرجان خطابي في جامعة النجاح بنابلس وبعد غد في الخليل موضحا ان مسيرات التضامن ستنطلق في المدن الاوروبية الاسبوع المقبل, مشددا على استمرار فعاليات التضامن حتى يتم تحرير اطلاق سراح اخر اسير فلسطيني من سجون الاحتلال.

يشار ان حملة التضامن مع الاسرى انطلقت الاثنين الماضي في غزة.