الخميس: 13/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

5 أسيرات معتقلات منذ أكثر من عامين

نشر بتاريخ: 20/08/2016 ( آخر تحديث: 20/08/2016 الساعة: 16:57 )
رام الله- معا- قال مركز اسرى فلسطين للدراسات بان سجون الاحتلال لم تخلو من الأسيرات الفلسطينيات منذ بداية الاحتلال للأراضي الفلسطينية عام 1948، حيث دخل سجون الاحتلال الآلاف من الأسيرات على مختلف أعمارهن، ومارس الاحتلال بحقهن كل أشكال التعذيب والتنكيل .

وأوضح الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر بان ما يزيد عن (1500) حالة اعتقال لنساء وفتيات قاصرات ، حدثت منذ بداية انتفاضة الأقصى وحتى الآن ، و لا يزال منهن (61) أسيرة في سجون الاحتلال في ظل ظروف قاسية ولا إنسانية ، بينهن (5) أسيرات امضين ما يزيد عن عامين خلف القضبان ويقضين احكاما مختلفة بالسجن .

وأشار الأشقر إلى أن الأسيرات الخمسة هن: الأسيرة " دينا ضرار واكد" 35 عام من طولكرم، معتقلة منذ 27/5/2013 ، ومحكومة بالسجن 42 شهر، بتهمة المساعدة بإدخال أموال و أجهزة اتصال وشرائح للأسرى في السجون، وكانت تعانى قبل اعتقالها من ضيق مزمن في التنفس لإصابتها بمرض الربو، بينما اصيبت خلال وجودها في السجن بمرض السكري والضغط؛ لتعرضها لضغط متواصل وكبير خلال التحقيق معها في مركز بيتاح تكفا"، وهى محتجزة حاليًا في سجن هشارون، ولا تتلقى أي علاج يناسب حالتها المرضية .

والأسيرة " فلسطين فريد نجم " من نابلس معتقلة منذ 24/11/2013، بحجة محاولة طعن جندي، وخضعت لتحقيق قاسى في مركز توقيف الجلمة لأكثر من اسبوعين، وحكمت عليها محاكم الاحتلال بالسجن الفعلي لمدة 4 سنوات، وهى اسيرة محررة اعتقلت سابقاً في سجون الاحتلال لمدة 16 شهر، وتقبع حالياً في سجن هشارون .

والأسيرة " المقدسية المحامية "شيرين طارق العيساوي" (35 عاماً)، وكان قد اعاد اعتقالها بتاريخ 7/3/2014 ، واتهمها بتقديم خدمات للأسرى في السجون، وتشكيل حلقة وصل ما بين الأسرى وقيادتهم في الخارج ، وبعد توقيفا لعامين وتأجيل محاكمتها عشرات المرات اصدرت سلطات الاحتلال حكما بحبسها لمدة 4 سنوات كاملة وهى أسيرة محررة كانت قد تعرضت للاعتقال عدة مرات، حيث أمضت في سجون الاحتلال عاماً كاملاً، واطلق سراحها ضمن صفقة وفاء الاحرار، وتم اعتقالها 3 مرات أثناء إضراب شقيقها سامر العيساوي، وفي كل مرة يستمر احتجازها لفترة قصيرة .حيث انها شقيقه لأسيرين اخرين هما " سامر" الذى تحرر ضمن الصفقة واعاد الاحتلال اعتقاله مرة اخرى، وشقيقها " مدحت" وهو معتقل منذ نيسان من العام 2014 ، وحكم عليه بالسجن لمدة 8 سنوات .
و الأسيرة " ياسمين تيسير عبد الرحمن شعبان " (33) عاماً من قرية الجلمة قضاء جنين ، وهى معتقلة منذ 3/11/2014 ، واتهمها الاحتلال بالاشتراك في محاولة تنفيذ عملية استشهادية، والإنتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي ، وأصدرت محكمة سالم حكما قاسياً بحقها بالسجن الفعلي لمدة 5 سنوات ، وهى متزوجة ولديها 4 ابناء ، وتعانى من أمراض ومشاكل صحية بالغدة، بالإضافة لضيق بالنفس "الربو"، ولا يقدم لها علاج مناسب لحالتها المرضية حيث تتفاقم معاناتها نتيجة ظروف السجن السيئة وسوء التهوية في الغرف.

وأضاف الأشقر بان اقدم هؤلاء الاسيرات عميدة الأسيرات الفلسطينيات "لينا الجربونى" من أراضي 48 والمعتقلة منذ عام 2002 ، وتقضى حكما بالسجن لمدة 17 عام ، وهى تعتبر ممثلة الاسيرات في السجون.

وناشد مركز أسرى فلسطين المؤسسات الإنسانية ، والمنظمات التي تنادى بحقوق الإنسان ، والمؤسسات التي تعنى بقضايا المرآة ، التدخل العاجل لوضع حد لمعاناة الأسيرات المتفاقمة، وتطبيق اتفاقية جنيف الرابعة على الأسرى والأسيرات والتي تزداد أوضاعهم قساوة يوماً بعد يوم.