الإثنين: 28/09/2020

شبيبة فتح ترفض المشاركة الرسمية بمراسم تشييع بيريس

نشر بتاريخ: 30/09/2016 ( آخر تحديث: 30/09/2016 الساعة: 13:45 )
شبيبة فتح ترفض المشاركة الرسمية بمراسم تشييع بيريس
رام الله - معا - أصدرت قيادة حركة الشبيبة الفتحاوية في فلسطين، بيانا قالت فيه أن موت الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريس، لن يمحي من الذاكرة الوطنية الحية، وذاكرة الإنسانية جمعاء، ما اقترفه هذا القاتل من جرائم ضد أطفال شعبنا، وشيبه وشبابه منذ قيام دولة اسرائيل عام 1948، وتوليه مناصب قيادية في جيش الاحتلال، ومسؤوليته المباشرة عن قيام المشروع النووي الذي يشكل تهديدا للأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، ودوره في الحروب المتواصلة على شعبنا وامتنا العربية في الأعوام 1956، و1967، و 1973، ومحاولاته لكسر إرادة انتفاضتي شعبنا، وكذلك عن مجزرة قانا في الجنوب اللبناني عام 1996، التي راح ضحيتها 106 من المدنيين، بالإضافة إلى إصابة المئات بجروح مختلفة، وكذلك دوره في العدوان المستمر على أهلنا في قطاع غزة، التي سقط نتيجتها آلاف الضحايا من المدنيين، بما في ذلك العدوان المستمر في الأعوام 2008،2010 ، 2012، 2014، حين كان رئيسا لاسرائيل.
وقالت شبيبة فتح في بيانها تلقت معا نسخة منه "ان دماء أطفال شعبنا، ونسائه، وشبابه، وأبنائه في الوطن والشتات، لا تسقط بالتقادم، وأن حصول القاتل بيريس على جائزة نوبل للسلام ضمن ظروف محددة، لن تجعل منه بطلا للسلام، ولن تغير حقيقته الواضحة، كونه مجرم حرب، واحد مهندسي المشروع الاستيطاني التوسعي على أرضنا، ولن تحجب صورته الحقيقية كونه سفاح وقاتل، وعدو للسلام والاستقرار وحرية الشعوب".
كما استنكرت حركة الشبيبة الفتحاوية النفاق العالمي تجاه رحيل شمعون بيريس، مؤكدة رفضها التام لأي تصريحات، أو خطوات فلسطينية، تظهره بمظهر الشريك، أو صانع السلام، مؤكدة رفضها للمشاركة الفلسطينية الرسمية في مراسيم تشييعه، مؤكدة ان ذلك يعتبر نقيضا للإرادة الشعبية، ولما يشكله هذا السفاح من صورة قاتمة في الذاكرة الجمعية لشعبنا في الوطن والشتات.