كتائب الاقصى: سنقطع اليد التي تمتد لسلاح المقاومة ولا شرعية في فتح الا للرئيس المنتخب

نشر بتاريخ: 28/09/2005 ( آخر تحديث: 28/09/2005 الساعة: 12:27 )
غزة- معا- قال ابو ادهم الذي وصف نفسه بالقيادي في كتائب شهداء الاقصى في الضفة والقطاع ان الكتائب ستقطع اليد التي ستمتد لسلاح المقاومة واللسان الذي يتطاول على سلاح المقاومة.

وحذر ما اسماه بعض القيادات المتعفنة التي اباحت لنفسها تحويل المناضلين الى جمعة معلومات عن المقاومة وسلاحها لايصالها للاسرائيليين بداعي التنسيق الامني.

وقال أبو أدهم في مؤتمر صحافي عقدته الكتائب في غزة :" نحذر هؤلاء الخونة الذين يتطاولون على دماء الشهداء ولن نقبل ان نعود مربع التنسيق الامني ورفع التقارير عن ابناء المقاومة وسلاحها وهي السلاح الذي في يدها مؤكدا ان لا شريعة في المؤسسات المقامة الا للاخ المنتخب الرئيس محمود عباس".

واضاف ابو ادهم :" اننا لن نعود الى خيار العجز السياسي ولكننا نعلن حتى اللحظة التزامنا بخيار التهدئة ولكننا ندعوا الى اعادة تقييمها وان اي اعتداء على اي فصيل هو اعتداء علينا في كتائب الاقصى".

وحول استمرار العدوان الاسرائيلي في الضفة الغربية قال ابو ادهم: "ان العدو حول غزة الى سجن كبير ويحرض علي سلاح المقاومة وان هذه الموجة من التحريض لن تمر وغزة لن تف متفرجة على مآسي الاحتلال وسنبقي في قلب دائرة الصراع".