النيران تصل حيفا واخلاء السكان والطائرات تحاول اخماد الحرائق

نشر بتاريخ: 24/11/2016 ( آخر تحديث: 25/11/2016 الساعة: 09:00 )
النيران تصل حيفا واخلاء السكان والطائرات تحاول اخماد الحرائق

بيت لحم- معا- لليوم الثالث على التوالي لا تزال الحرائق تمتد الى انحاء مختلفة من اسرائيل فيما لا تزال قوات كبيرة من الاطفائية تعمل لاخماد السنة اللهب التي وصلت حيفا وتم اخلاء السكان وطائرات الاطفاء من عدد من الدول تصل بينها تركيا التي بادرت بالاتصال وتقديم المساعدة.

اندلع حريق كبير ومستمر وفي عدة مناطق في مدينة حيفا بالقرب من محطة للوقود، ما استدعى اغلاق طريق 22 المؤدي الى المدينة، وقد التهمت النيران عددا من السيارات والمخازن وتقترب من بعض المنازل، وجرى اخلاء رياض اطفال قريبة من موقع الحريق.

وأكد الاسعاف الاسرائيلي نقل 6 مصابين في مدينة حيفا الى المستشفيات لتلقي العلاج، جراء اصبتهم من استنشاق الدخان ووصلت حالتهم بالبسيطة، وأكد الاسعاف الاسرائيلي أنه في حالة طوارئ في مدينة حيفا وكافة سيارات الاسعاف جرى تهيأتها للتدخل السريع وهي جاهزة بكافة طواقمها، وكذلك فأن مستشفى "رمبام" في المدينة اعلنت حالة الطوارئ.

واشارت المواقع العبرية أنه يجري في هذه الاثناء اخلاء السكان من حي روميما في مدينة حيفا، في حين جرى اخلاء 500 طالب من مدارس في مدينة حيفا وكذلك 80 طفل من رياض اطفال في المدينة.

كذلك اندلع حريق في مدينة أم الفحم وجرى اخلاء لبعض السكان، في حين اندلع حريق اخر بالقرب من محطة الكهرباء في مدينة الخضيرة، وتحاول طواقم الاطفاء السيطرة على الحريق لمنع وصول النيران الى المحطة، كما تجددت النيران في مستوطنة "تلمون" شمال مدينة القدس، وتقوم 4 طواقم اطفاء اسرائيل بمحاولات للسيطرة على النيران التي تقترب من بيوت المستوطنين، في الوقت الذي تتجه مزيد من تعزيزات الاطفاء الى المستوطنة.

من جهة ثانية وصلت 4 طائرات للحريق من اليونان وقبرص الى اسرائيل مع طواقمها، بناء على طلب اسرائيل بالمساعدة لاطفاء الحرائق في انحاء متفرقة من اسرائيل، وستصل 4 طائرات اخرى اليوم قادمة من ايطاليا وكرواتيا وكذلك من روسيا، وستصل الطائرة الروسية الضخمة "بريف 200" والتي شاركت في اطفاء حريق الكرمل قبل 6 سنوات، وتستطيع هذه الطائرة القاء 12 طن من مواد اطفاء الحريق في كل مرة، وهي قادرة على الهبوط على سطح الماء.

وبرغم وصول طائرات الاطفاء الى مدينة حيفا ومحاولاتها اطفاء الحرائق، فقد جرى اخلاء حي سفير في المدينة كذلك جرى اخلاء جامعة حيفا من الطلاب، ويجري في هذه الاثناء تركيز كبير من قبل الاطفاء الاسرائيلي على مدينة حيفا، حيث جرى استدعاء العشرات من رجال الاطفاء من مدن تل أبيب ووسط اسرائيل، كذلك فقد جرى اخلاء العديد من المستوطنين من مستوطنة "تلمون" شمال القدس وكذلك رياض الاطفاء في المستوطنة، وقد اشتعلت النيران في منزلين على الاقل في هذه المستوطنة، من جهة أخرى فأن الرياح الشديدة التي تهب على منطقة "نفي ايلن" شمال غرب القدس تؤثر بشكل كبير على عمل طواقم الاطفاء، ففي الساعات الاخيرة هبت رياح في المنطقة وصلت الى أكثر من 60 كيلو متر في الساعة تسببت في اشتداد النيران في المنطقة والحقت الضرر الشديد بعمل ساعات طويلة لطواقم الاطفاء .

وتم اعلان حالة الطوارئ في مدينة حيفا نتيجة وصول النيران الى الاحياء السكنية في الوقت الذي وصلت مزيد من طواقم الاطفاء الى المدينة مدعومة بطائرات الاطفاء

وكانت قد قالت الشرطة الاسرائيلية صباح اليوم، ان النيران توسعت باتجاه المركز التجاري في مستوطنة "موديعين سنتر" وتم اغلاق شارع رقم 443 امام حركة السير والمرور.

وفي مستوطنة "تلمون" شمال القدس تم اجلاء عشرات العائلات من منازلها في اعقاب اقتراب السنة النار من المنازل.
كما تعمل قوات الاطفاء على احتواء الحريق الهائل الذي شب قرب قرية نافي ايلان غرب القدس.
وفي الجليل سيطرت طواقم الاطفاء على حريق كبير شب الليلة في حرش الى الشمال من سخنين. ولم تقع اصابات في موجة الحرائق الا ان اضرارا جسيمة لحقت بعشرات المنازل.
وقرر الوزير غلعاد إردان والمفتش العام للشرطة الاسرائيلية روني الشيخ نشر قوات من الشرطة وما يسمى بحرس الحدود في بعض المناطق المفتوحة في انحاء اسرائيل وذلك بعد ان أشارت التحقيقات الى ان بعض الحرائق التي شبت خلال اليومين الاخيرين كانت مفتعلة. ومددت سلطة الاطفاء بيومين مفعول الأمر الذي يحظر إشعال النيران في المناطق المفتوحة.
ومن المقرر ان تصل الى اسرائيل اليوم من عدة دول اجنبية ثمان طائرات إطفاء للمساعدة في التعامل مع موجة الحرائق الحالية.
ويأتي ذلك استجابة لطلب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو من هذه الدول وهي روسيا واليونان وقبرص وايطاليا وكرواتيا.