المجالي رئيس وزراء الأردن الاسبق يؤكد على وجود ترتيبات لقضية معبر رفح

نشر بتاريخ: 29/09/2005 ( آخر تحديث: 29/09/2005 الساعة: 14:23 )
خانيونس - معا - ثمن عبد السلام المجالي رئيس الوزراء الأردني السابق دور وجهود السلطة الوطنية الفلسطينية وأجهزة الأمن في الحفاظ والسيطرة على طول الحدود المصرية الفلسطينية، واغلق كافة المنافذ والمعابر التي تم فتحها، بعد عملية الانسحاب الإسرائيلي من منطقة الشريط الحدودي في إطار عملية الانسحاب من قطاع غزة.

وقال المجالي خلال زيارة قام بها برفقة جبريل الرجوب مستشار الأمن القومي الفلسطيني" إن ما يحدث على ارض فلسطين من أحداث وتطورات، فانه بالطبع يهم المملكة الأردنية الهاشمية، فنحن نفرح لفرحهم، ونتألم لآلامهم، وما يسعدهم يسعدنا ونحن بالتأكيد سنبقى إلى جانب الشعب الفلسطيني وسلطته الوطنية، حتى يحقق آماله التي يناضل من أجلها والمتمثلة في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وأكد المجالي بان الملك عبد الله ملك المملكة الأردنية الهاشمية سيأتي خلال الأيام القليلة القادمة وسيقوم بزيارة تل أبيب، والمناطق الفلسطينية ولقاء بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس الوزراء الإسرائيلي ارئيل شارون من اجل دفع عملية السلام إلى الأمام والمساهمة الفعالة في تخفيض حدة التوتر في الأرض الفلسطينية، موضحا بأن هناك ترتيبات تجري من أجل تسوية معبر رفح البري لتسهيل حركة مرور المواطنين والبضائع .