خلال اجتماعه بالوفد المصري: الهندي يقول نحن متمسكون بالتهدئة وفقا لإعلان القاهرة وجولة جديدة للحوار في نوفمبر القادم

نشر بتاريخ: 29/09/2005 ( آخر تحديث: 29/09/2005 الساعة: 19:13 )
غزة- معا - أكد القيادى البارز فى حركة الجهاد الاسلامى الدكتور محمد الهندى التزام الحركة بالتهدئة وفقا لإعلان القاهرة الذى توصلت إليه الفصائل الوطنية والإسلامية فى مارس الماضى.

وقال الهندى "اننا أكدنا خلال لقائنا اليوم بالوفد الامني المصرى برئاسة اللواء مصطفى البحيرى فى غزة احترامنا لإعلان القاهرة والتهدئة الذى نفهم انه يوفر حق الرد على الخروقات الإسرائيلية للتهدئة".

وكشف الهندى عن إجراء جولة جديدة للحوار بين الفصائل الوطنية والإسلامية فى القاهرة نهاية نوفمبر أو اول ديسمبر القادم , ولم يستبعد مشاركة قيادة الجهاد فى الداخل فى هذه الجولة من الحوار اذا ما سمحت الظروف بذلك.

وذكرالهندى أن حركة الجهاد الاسلامى أكدت خلال الاجتماع مع المصريين على إنهاء كافة مظاهر التسلح فى الشارع الفلسطينى, وقال "ان الجهاد كان ينوى الإعلان عن التزامه إنهاء المظاهر المسلحة يوم الجمعة الماضى إلا أن التصعيد والعدوان الاسرائيلى حال دون ذلك" .

واوضح انه تم بحث الوضع الداخلى الفلسطينى وموضوع التهدئة على ضوء التصعيد الاسرائيلى فى الضفة الغربية وقطاع غزة.

وحول وضع معبر رفح البرى ؟ قال الهندى" ان هذا الموضوع كان محل بحث ونتمنى ان تحل هذه القضية قريبا لكى يكون المعبر مصريا - فلسطينيا وحتى يتم ذلك سيكون المعبر مفتوحا أمام الحالات الإنسانية والطلبة والمرضى".

وأضاف "ان حركة الجهاد الاسلامى هى عامل استقرار وتسعى الى الحفاظ على الوحدة الوطنية رافضا اى طرح عن دولة فلسطينية فى غزة , وقال"ان طرح دولة غزة مرفوض ولن تكون غزة أولا وأخيرا بل خطوة فى اتجاه الضفة الغربية والقدس مشيرا ان الشعب الفلسطينى فى غزة والضفة وحدة جغرافية.

وفي وقت سابق عقد الوفد المصرى برئاسة اللواء مصطفى البحيرى و اللواء محمد إبراهيم و المستشار أحمد عبد الخالق من السفارة المصرية فى غزة اجتماعين منفصلين مع القيادى البارز فى حركة حماس محمود الزهار وعضو المكتب السياسى فى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل المجدلاوى .