انطلاق فعاليات معرض التراث الفلسطيني الرابع في الجامعة الإسلامية بغزة

نشر بتاريخ: 01/10/2005 ( آخر تحديث: 01/10/2005 الساعة: 14:39 )
غزة- معا- افتتح اليوم السبت في الجامعة الإسلامية بغزة معرض التراث الفلسطيني الرابع بحضور رئيس الجامعة وامين سر مجلس الأمناء وعميد شؤون الطلاب وجمع الطالبات والإعلاميين.

وكان المعرض الذي يقيمه مجلس الطالبات بالجامعة للسنة الرابعة على التوالي قد افتتح اليوم ليستمر حتى الخامس من هذا الشهر، حيث يشمل العديد من مظاهر التراث الفلسطيني، كالثوب الفلاحي، والطاحونة وصناعات بعض ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يجدون في هذا المعرض مكاناً لعرض ما أبدعته أيديهم.

ويقام المعرض كذلك بمشاركة العديد من المؤسسات الأهلية المهنية وجمعيات التأهيل للمعاقين حركياً، حيث يعرض مجسمات للمدن الفلسطينية المحتلة مثل اسدود، بئر السبع، يافا، الريحانة، حيفا، اللد، حمامة، والناصرة، عدا عن عرض أدوات للزراعة البدائية وقطع مطرزة، اخترت من القرى والمدن الفلسطينية.

وتقوم وفود من الوزارات والمؤسسات بزيارة المعرض معربة عن إعجابها بما يتم عرضه فيها، حيث قال م. صبحي مزهر من وزارة الزراعة أن المعرض مجهود جيد يلفت فيه وجود العديد من الأشياء القديمة تطور الذاكرة وتنعشها وتدلل على ضرورة الحفاظ على التراث الفلسطيني، مشدداً على ضرورة عرضه كل عام لحث الأجيال القادمة على وجوب المحافظة عليه.

فيما قالت رئيسة مجلس الطالبات باسمة الحافي: إن الهدف من هذا المعرض يكمن في إحياء التراث الفلسطيني والتنبيه إلى أثواب القرى التي اندثرت وإخراج الطالبات من أجواء الدراسة والضغط الدراسي إلى جو من التسلية والترفيه عن النفس، مشيرة إلى أن الجمعيات التي شاركت في هذا المعرض كانت جمعية الحق في الحياة، المركز الوطني للتأهيل المجتمعي، قسم إبداعات الطالبات، اتحاد لجان المرأة وجمعية الشابات المسلمات، حيث شارك الجميع بمجسمات تجسد الحياة الفلسطينية البدائية، كالبئر والخيمة والطيور وأفران الطين التي كانت تستخدم في إنضاج الخبز.

وقالت سوسن الخليلي وهي من ذوي الاحتياجات الخاصة ومشاركة في المعرض بان اشتراكها جاء لتذكير بالتراث الفلسطيني الذي يحاول الاحتلال الإسرائيلي طمسه وانها لم تشارك بهدف بيع أي من معروضاتها بل للتنبيه إلى حالة المعاق الفلسطيني والتأكيد على ضرورة دمجهم في المجتمع.