وكيل وزارة الداخلية امين مقبول : لا نعترف بأي إغلاق إسرائيلي للجمعيات الخيرية الفلسطينية

نشر بتاريخ: 01/10/2005 ( آخر تحديث: 01/10/2005 الساعة: 19:00 )
غزة-معا- شجب مسؤول في السلطة الوطنية الفلسطينية في بيان صادر عن وزارة الداخلية، الهجمات التي شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلية على عدد من الجمعيات الأهلية الخيرية والإسلامية في الأيام الماضية، معطيا الإذن في عودتها جميعا للعمل مجددا.

وقال وكيل وزارة الداخلية والأمن الوطني أمين مقبول، "إن إغلاق الجمعيات عمل مرفوض ومدان ولا يحق للاحتلال أن يقوم به"، مشيرا إلى أنها جمعيات مرخصة وقانونية، ومعترف بها .

ويذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قد داهمت في الأيام القليلة الماضية، أكثر من 16 جمعية في عدد من المدن المختلفة، وقامت بتفتيش مكاتبها وتخريب محتوياتها، كما صادرت عددا من الأوراق والملفات وأجهزة الحاسوب، وعلقت على جدرانها منشورات كتب عليها: "مغلق بأمر من الجيش الإسرائيلي".

ومن بين الجمعيات التي أغلقتها: مكتب لجنة الزكاة التابع لدائرة الأوقاف الإسلامية، ومكتب جمعية الإحسان الخيرية في مدينة طولكرم، ومقر جمعية القرآن والسنة، ومقر النادي الإسلامي في مدينة قلقيلية.

ورفض مقبول اتهام الجمعيات بأنها "إرهابية وتدعم التنظيمات"، مؤكدا أنها مؤسسات مدنية تمارس عملها داخل أراضي السلطة، وبأن ما قامت به إسرائيل من إغلاق لهذه المؤسسات "أمر مخالف لجميع الاتفاقات والقوانين".

وشدد وكيل وزارة الداخلية على أن "السلطة الفلسطينية هي وحدها المسؤولة عن إعطاء هذه الجمعيات التراخيص، ولا يجوز لأحد أن يتدخل بعملها، وهذا الإغلاق باطل ومرفوض ولن يستمر، ولا قيمة له".

وطلب مقبول من جميع الهيئات والجمعيات التي تم إغلاقها من قبل إسرائيل "العودة إلى عملهم مجددا، لأنه "لا اعتبار لقرارات الإغلاق هذه".