منظّمات حقوقية بإسرائيل: "حرَس الحدود ليست حرسا على الأفكار"

نشر بتاريخ: 25/02/2017 ( آخر تحديث: 25/02/2017 الساعة: 00:23 )
منظّمات حقوقية بإسرائيل: "حرَس الحدود ليست حرسا على الأفكار"
بيت لحم- معا- قالت منظّمات حقوق الإنسان العاملة في اسرائيل، الجمعة، إنّ رفض إدخال عمر شاكر، عضو طاقم منظمة حقوق الإنسان "هيومان رايتس ووتش"، إلى إسرائيل هو أمر بالغ الخطورة، معبرة عن تضامنها معه ومع "الزملاء" في المنظمة.

وأضافت المنظمات، في بيان وقعت عليه، أن حكومة إسرائيل تودّ الاستفادة من اعتبارها عضوًا في نادي الدول الديمقراطية، و"لكن لا ديمقراطية دون حرّية تعبير ونقاش عامّ وحرّ، ولا ديمقراطية دون حرّية النقد. وأيضًا، الدولة الديمقراطية لا تحوّل شرطة حرس الحدود إلى حرّاس على الأفكار".

وتابعت: "لن تردعنا الخطوات التي تتّخذها إسرائيل ضدّ منظّمات تنتقد الاحتلال. محاولات إسكات المندوب حامل الرسالة لن تنجح في القضاء على الرسالة التي انتُدب لحملها. حتى لو أغلقت إسرائيل حدودها في وجه الناشطين الدوليّين ومنظّمات حقوق الإنسان الدولية، فسوف نعرض أمام الرأي العامّ في إسرائيل والعالم انتهاكات حقوق الإنسان في المناطق التي تسيطر عليها إسرائيل".

والمنظمات الموقعة على البيان، هي: أمنستي إنترناشيونال – إسرائيل، بِمكوم، بتسيلم، جيشاه، اللجنة العامّة لمناهضة التعذيب في إسرائيل، هَموكِد - مركز الدفاع عن الفرد، صندوق المدافعين عن حقوق الإنسان، حقل - رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان، يِش دين، مَحسوم واتش Watch، مركز عدالة، عِمِق شَفِه، عَقَفوت، منتدى التعايش في النقب لأجل المساواة المدنية، تحالف نساء للسلام، أطباء لحقوق الإنسان في إسرائيل، وشوفريم شتيكا (نكسر الصمت).