تدهور صحي يطرأ على حالة الأسير القيادي البرغوثي

نشر بتاريخ: 24/04/2017 ( آخر تحديث: 26/04/2017 الساعة: 08:48 )
تدهور صحي يطرأ على حالة الأسير القيادي البرغوثي
رام الله - معا - أكدت اللجنة الإعلامية لإضراب الحرية والكرامة أن تدهوراً صحياً خطيراً طرأ على الوضع الصحي للأسير النائب في المجلس التشريعي وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح وقائد الإضراب الجماعي مروان البرغوثي؛ علماً أنه مضرب عن الطعام برفقة قرابة (1500) أسير لليوم الثامن على التوالي.
وأشارت اللجنة المنبثقة عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني إلى أن التدهور الصحي على حالة الأسير البرغوثي استدعى طلب مدير سجن "الجلمة" منه بأخذ علاج فوري، ولكنّ الأسير البرغوثي الموجود في العزل الانفرادي رفض ذلك قطعياً.
كما طلب مدير السجن من الأسير المضرب ناصر أبو حميد إقناع الأسير البرغوثي بتلقّي العلاج؛ إِلَّا أنه رفض الانصياع لهم، مصرّحاً بأنه إذا ما فقد الأسير البرغوثي الحياة فإنه "سيموت شهيداً"، وعلى إثر موقفه ذلك قامت إدارة السجن بنقل الأسير أبو حميد من "الجلمة" إلى سجن "ايشل".
يذكر أن إدارة سجون الاحتلال ما زالت تواصل منع المحامين من زيارة الأسرى المضربين منذ بدء الإضراب، وأن المعلومات التي ترد إلى المؤسسات الحقوقية واللجنة الإعلامية من داخل السّجون تصل بصعوبة بالغة.
وقال الاسير ناصر حميد انه حين دخل على القائد مروان البرغوثي في عزل الجلمة بعد تدهور حالته الصحية، خرج لإدارة سجن الاحتلال وابلغهم ان ابو القسام سيموت شهيدا ويرفض دخول المستشفى.
واكد رئيس جمعية نادي الاسير قدورة فارس ان المعلومات الشحيحة التي وصلت تفيد ان مروان يعاني من انخفاض في نسبة السكر وانخفاض ضغط الدم، ورفض تناول العلاج لذلك، مشيرا الى ان مصلحة السجون ولاول مرة تعزل الاسرى المضربين عن زيارة محاميهم، محذرا من ان تحمل الايام القادمة مزيدا من حالات تدهور على صحة الاسرى المضربين خصوصا ان بينهم كبار بالسن ومرضى.