الثلاثاء: 28/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

النائب الأسير حسام خضر يدعو لترشيح اسرى للانتخابات القادمة

نشر بتاريخ: 04/10/2005 ( آخر تحديث: 04/10/2005 الساعة: 09:52 )
معا - أفادت اللجنة الشعبية للتضامن مع النائب حسام خضر والأسرى الفلسطينيين بأنّ
النائب الأسير حسام خضر يبارك لجماهير الشعب الفلسطيني والأمتين العربية
والإسلامية حلول شهر رمضان المبارك، متمنياً "أن يعيده الله على شعبنا وأمتنا
وقد تحققت الأماني بالوحدة والحرية والاستقلال".

وحول أحداث غزة قال النائب خضر: أنها أحداث مؤسفة وخطيرة، ويجب أن تتوقف
وبسرعة، ودعا الجميع إلى التحلي بضبط النفس والوقوف عند مسؤولياته الوطنية
والتاريخية، "فإسرائيل هي وحدها المستفيدة من هذه الأحداث، لأنها تراهن على فشل
تجربتنا في غزة كي تتذرع بعدم تقديم أي خطوات سياسية أخرى على غرار ما حدث
عندما انسحبت من غزة، ولتركز عدوانها على الضفة الغربية والقطاع في آنٍ معاً".

وأكدّ النائب خضر أن "مهمتنا الحالية تتركز في الحفاظ على وحدتنا الوطنية، وعدم
الانجرار وراء الأصوات التي تدعو إلى الاقتتال الداخلي والحرب الأهلية"، وقال
أن على السلطة الوطنية أن توقف كل المحاولات التي تقوم بها الإدارة الأمريكية
بالتدخل في شؤوننا الداخلية، فالانتخابات ومشاركة كافة القوى الفلسطينية
الحيّة هي مسألة فلسطينية داخلية لا يجوز لأحد التدخل فيها، وطالب السلطة
بالصمود أمام تلك الضغوطات الأمريكية والإسرائيلية، وقال أن تصريحات(
كونداليزا رايس) غير منطقية، فشرعية سلاح المقاومة يُكتسب من وجود الاحتلال،
فطالما هناك احتلال هناك مقاومة. ودعا النائب خضر إلى تعميق الحوار الداخلي
بين الفصائل الوطنية والإسلامية والسلطة وصياغة ميثاق شرف وطني يحول دون
الاقتتال ويحرّم إراقة الدم الفلسطيني على أيدي فلسطينية، ودعا حماس إلى
المشاركة في الحياة السياسية الفلسطينية، والمشاركة في الانتخابات التشريعية.

وطالب النائب خضر جميع فصائل العمل الوطني والإسلامي إلى وقف مظاهر الاستعراض بالسلاح، والاستعداد للمرحلة المقبلة بكل ما تحمل من خطورة وتحديات، والعمل على صياغة استراتيجية عمل موحدة وتوزيع الأدوار بشكل متقن بين الجميع سلطة وشعباً
وفصائل.

وقال النائب خضر في معرض تعليقه على نتائج المرحلة الثالثة من الانتخابات
البلدية والقروية بأن شعبنا سيثبت من جديد أنه شعب ديمقراطي، يسير في هذا
الطريق وفقاً لمصالحه الوطنية، وليس أفضل من أن يقوم الشعب باختيار ممثليه
مباشرة وعبر صناديق الاقتراع، وهذه تجربة رائدة، ودعا إلى ضرورة استكمالها
لتصل كافة المجالس البلدية والقروية الأخرى، حيث أبرق لكل الكتل التي فازت
بالتهاني والتبريك، ودعاها إلى العمل لتطوير واقع تجمعاتها إلى أفضل حال.

وحول انتخابات اللجان الشعبية للخدمات في مخيمات اللاجئين، فقد دعا النائب خضر
إلى ضرورة قيام سكان المخيمات في الضفة وغزة باختيار أعضاء لجان الخدمات
الشعبية من خلال الانتخابات وصناديق الاقتراع، وقال أن من شأن ذلك تفعيل هذه
اللجان، ودعا إلى إيجاد صيغة قانونية لذلك من خلال إصدار مرسوم من قبل رئيس
اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بأجراء الانتخابات تحت إشراف
ومتابعة لجنة الانتخابات المحلية ودائرة شؤون اللاجئين، وقال أن سكان المخيمات
قد حسموا أمرهم حول هذا الموضوع، فهم لا يرون تعارضاً بين المشاركة في اختيار
لجان الخدمات مباشرة وبين تمسكهم بحقهم بالعودة ودور وكالة الغوث الخد ماتي
والإنساني المطلوب منها دولياً.


وحول الانتخابات التشريعية المقبلة قال النائب خضر: آن الأوان إلى إجراء
الانتخابات في الموعد المحدد من قبل الرئيس أبو مازن كتتويج للنهج الديمقراطي
الذي وعد به وسار عليه، وستكون فرصة حقيقية أمام المواطن الفلسطيني اختيار
الأفضل من بين المرشحين، لما يتمتع به المجلس التشريعي من أهمية كبيرة في
السياسة الداخلية والخارجية الفلسطينية، وقال أن حركة فتح تحاول أن تنجز
قوائمها بنفس النهج الديمقراطي، وهذا أمر جيد، وبه الكثير من الحكمة، حيث من
خلاله تستعيد فتح زمام المبادرة وتوقف كافة المراهنات على تفسخها وعدم وجود
آلية عمل واحدة لها، وقال أن على الفصائل الوطنية والإسلامية أن تحسب حساب
أبناء الحركة الوطنية الأسيرة في قوائمها، فلا يعقل أن يكون في سجون الاحتلال
الإسرائيلي أكثر من 8500 أسير وأسيرة دون أن يشاركوا في هذا العرس الديمقراطي
الفلسطيني تصويتاً وترشيحاً.