الأربعاء: 08/02/2023 بتوقيت القدس الشريف

أهالي الاسرى يسلمون مذكرة للمعهد الفرنسي في نابلس

نشر بتاريخ: 09/05/2017 ( آخر تحديث: 11/05/2017 الساعة: 09:50 )
أهالي الاسرى يسلمون مذكرة للمعهد الفرنسي في نابلس
نابلس -معا- سلمت أمهات واهالي الاسرى اليوم مذكرة للمعهد الفرنسي في محافظة نابلس لإيصالها للرئيس الفرنسي ماكرون وللمؤسسة الدولية وذلك من اجل الإضطلاع بمسؤولياتهم الدولية بالضغط على حكومة الأحتلال للاستجابة لمطالب الاسرى المضربين عن الطعام لليوم 23 على التوالي .

ونظمت اللجنة الوطنية لدعم الاسرى مسيرة تضامنية إنطلقت من خيمة الأعتصام المقامة وسط دوار الشهداء في محافظة نابلس ووصولا الى مبنى مقر المعهد الفرنسي المقام بشارع النجاح القديم بمشاركة أمهات وأهالي الاسرى وعنان الاتيري نائب محافظ نابلس وجهاد رمضان امين سر حركة فتح وغسان حمدان مدير الاغاثة الطبية واللجنة الوطنية لدعم الاسرى ولجنة التنسيق الفصائلي والمؤسسات الأهلية والمحلية.

وقالت عنان الاتيري نائب محافظ نابلس اللواء اكرم الرجوب لمراسلة معا "من خلال خيمة التضامن خرجت كل المؤسسات والفعاليات وأمهات الاسرى والمتضامنين لعدد كبير من المؤسسات الدولية نحن نقوم اليوم بتسليم المعهد الفرنسي مذكرة .

وحملت الأتيرة كافة المنظمات الدولية والمحتمع ومؤسسات حقوق الأنسان والأمم المتحدة المسؤولية عن حياة الاسرى، وخاصة وإننا نسمع كل يوم تهديدا من مصلحة ادارة السجون الإسرائلية بمحاولتهم بالقيا بالتغدية القسرية بحق اسرانا، وقالت " سنلاحقكم في كل المحاكم الدولية ونطلب من كل الأمم أن يقفو مع قضية الأسرى" .
وتنص المذكرة:
نحن الموقعون أدناه نعرب لكم عن قلقنا البالغ على حياة أسرانا وأسيراتنا المضربين عن الطعام لليوم الثالث والعشرين على التوالي في سجون الاحتلال الإسرائيلي وننقل لكم مشاعر الغضب العارمة التي تنتاب أهالي وأمهات الأسرى وذويهم بعد هذه المدة الطويلة والمتواصلة من الإضراب عن الطعام ومما يجعل حياة الأمهات والأهل أشبه بالجحيم في غياب ونقص المعلومات المتوافرة عن ابنائهم وبناتهم المضربين عن الطعام وانقطاع الاتصال التام معهم وتوقف الزيارات من الأهل والمحامين والمؤسسات الدولية على السواء ولقد انتاب الأهل وأمهات الأسرى الرعب والقلق الشديد بسبب الأنباء التي تتحدث عن نية ادارة السجون اللجوء إلى التغذية القصرية للأسرى بهدف فك إضرابهم وكسر إرادتهم وكذلك حركة التنقلات الواسعة والمستمرة للأسرى المضربين بهدف إرهاق أجسادهم والنيل من معنوياتهم العالية .

إننا أبناء الشعب الفلسطيني كافة ومؤسساته بفصائله السياسية وكافة قطاعات شعبنا أينما كانو نعلن وقوفنا خلف أسرانا في معركتهم الباسلة بأمعائهم الخاوية ضد الاحتلال الصهيوني وإدارته القمعية مصلحة السجون ونحملها المسؤولية الكاملة عن أي سوء يلحق بأسرانا وأسيراتنا البواسل ونتوجه لمؤسسة الصليب الأحمر بان تقوم بواجباتها ومايمليه عليه القانون الدولي والضمير الإنساني والاتفاقات الدولية التي نصت على حماية الأسرى داخل الأسر وتحقيق التواصل وتبادل الرسائل والاتصالات مع ذويهم وتوفير الحد الأدنى من الحياة الكريمة الإنسانية ووقف القمع والعزل وضمان إعادة الحقوق المنتزعة منهم ووقف كل أشكال العقاب وعدم استخدام العلاج الصحي كأداة قهر وتعذيب للأسرى العزل .

إننا وباسم شعبنا الفلسطيني نريد أن نضعكم أمام مسؤولياتكم ووجباتكم ووجدانكم الإنساني ونناشدكم بأن تعلو صوتكم وان تطالبو إسرائيل بسرعة الاستجابة لمطالب الأسرى الإنسانية والحياتية العادلة التي نصت عليها المعاهدات والقوانين الدولية حتى ينهوا إضرابهم عن الطعام ونحمي أرواحهم من الخطر المحدق بهم بعد هذه المدة الزمنية الطويلة من الجوع والمعاناة والذي ستكون سبب في تفجير الأوضاع وقيام هبات وتحركات شعبية عنيفة قد تتسبب في سقوط ضحايا أبرياء من أبناء شعبنا .

كما وإننا نحمل المؤسسات الدولية كافة التي تتبنى معاهدات حقوق الإنسان وعلى رأسها هيئة الأمم المتحدة ومجلس الامن الدولي المسؤولية الكاملة لأي تداعيات صحية يتعرض لها أسرانا المضربين عن الطعام ونطالبكم باخذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية أسرانا وأسيراتنا في سجون الاحتلال .