الخميس: 30/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

انطلاق الرقمنة في محافظة رام الله والبيرة

نشر بتاريخ: 25/05/2017 ( آخر تحديث: 25/05/2017 الساعة: 12:52 )
انطلاق الرقمنة في محافظة رام الله والبيرة
رام الله- معا- انطلق في مدرسة بنات الازور الأساسية العليا للبنات، اليوم الخميس، برنامج رقمنة التعليم في محافظة رام الله والبيرة، بهدف الانتقال من التعليم التقليدي إلى التعليم الرقمي في مختلف المدارس بمحافظة رام الله ضمن النظام التعليمي الجديد.
وحضر الافتتاح الخاص بالبرنامج وزارة التربية والتعليم العالي ممثلا بالوكيل د. بصري صالح، ومؤسسة "نت كتابي" ممثلة بمديرها العام جواد أبو عون، والمهندس خالد الفارس المتبرع بالأجهزة لصالح المدرسة، ومديرة المدرسة ماجدة الفار.
وقال صالح إن اطلاق هذا البرنامج يأتي بالتماشي مع رؤية وزارة التربية والتعليم لتوظيف التكنولوجيا الحديثة في بنية النظام التربوي، مشيرا ان هذا البرنامج يحتوي على آلاف لبنات التعلم على شكل فيديوهات ومواد تعليمية ذات طبيعة مختلفة متاحة للمعلمين بشكل سهل وميسر، ومن خلال توفير الأجهزة للمعلمين والطلبة.
وأشاد صالح بجهود جميع الشركاء والداعمين لهذا البرنامج خاصة البلديات والمجالس المحلية والقروية، داعياً إلى إشراك مختلف مؤسسات القطاع الخاص والمؤسسات الشريكة من أجل الانخراط في بنية هذا البرنامج الذي سيلبي طموحات طلبتنا وسيشكل رافداً لخدمة القطاع التعليمي
ومن جانبة اكد أبو عون على ضرورة دخول برامج الرقمنة في التعليم إلى المدارس بهدف الرقي بالواقع التعليمي ولما لهذا البرنامج من إيجابيات متعددة تعود على الطالب وزيادة التحصيل العلمي، موضحا ان هناك نماذج إيجابية على ارض الواقع بعد تطبيق هذا النظام في مدارس في الشمال والتي لاقت استحسانا كبيرا على مختلف الأصعدة.

وشكر المجتمعون المهندس الفارس على هذه اللفتة الكريمة من قبله لتحمل المسؤولية المجتمعية حيث تبرع بتقديم الأجهزة للمدرسة، معتبرين هذه التبرع خطوة بالاتجاه الصحيح امام تطور الطلبة في المدرسة.
بدورها، اكدت الفار على أهمية هذه الخطوة شاكرة كل من ساهم في هذه النقلة النوعية لما لها من اثر كبير على الطالبات في المدرسة من باب أهمية الانتصار للتعليم خاصة في هذا العام التي حمل عنوان التحدي والإصرار.
ويعتبر مشروع "نت كتابي" من أهم المشاريع والذي يهدف إلى منح الاطفال والشباب الفلسطينيين فرصة مميزة لامتلاك مهارات الاتصال والتواصل والتفكير الإبداعي والقدرة على التحليل وحل المشكلات وغيرها، وذلك من خلال تملكهم لجهاز تعليمي غير ربحي مُزود بالمحتوى الالكتروني التفاعلي والالعاب التعليمية بالإضافة إلى مصادر التعلم المتنوعة، ويصحبها برنامج تدريبي يؤهلهم للتوظيف الأمثل لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في عمليتي التعليم والتعلم.