اسرائيل تمنع ترميم جدار آيل للسقوط في المسجد الاقصى

نشر بتاريخ: 05/10/2005 ( آخر تحديث: 05/10/2005 الساعة: 16:39 )
القدس- معا - واصلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي ومنذ سنة ونصف منعها ترميم الجدار الشرقي الساند للدرج المؤدي للمصلى المرواني من الجهة الشمالية في المسجد الاقصى .

وتعقيبا على ذلك أكد الشيخ رائد صلاح - رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني - صباح اليوم الاربعاء أنّ الخطر لن يزول عن المسجد الأقصى الاّ بزوال الاحتلال الاسرائيلي عنه .

وقال الشيخ رائد صلاح : " هذا المنع من قبل المؤسسة الاسرائيلية لمتابعة إعمار هذا الجدار الاستنادي القريب من بوابات المصلى المرواني يدل على أنّ استمرار احتلال المؤسسة الاسرائيلية للمسجد الاقصى منذ عام 1967م يشكل خطرا متصاعدا على المسجد، إذ أنها لا تكتفي بالهيمنة بقوة السلاح عليه بل لازالت تحول دون إعمار كثير من جوانبه التي دخل التصدع قسما منها وبات يهدد قوتها وتماسكها ، ولذلك لا زلنا نؤكد مرة بعد المرة أنّ المسجد الأقصى في خطر ، وأنّ مصدر الخطر الأول هو المؤسسة الاسرائيلية الرسمية ، وأنّ هذا الخطر لن يزول إلاّ إذا زال الاحتلال الاسرائيلي عن المسجد الأقصى المبارك " .

من جهته حذر المهندس عدنان الحسيني مدير الاوقاف الاسلامية في القدس مجددا من مغبة انهيار الجدار الشرقي الساند للدرج المؤدي للمصلى المرواني من الجهة الشمالية في المسجد الاقصى المبارك لان الشرطة الاسرائيلية تمنع اجراء الترميمات اللازمة في هذا الجدار دون ابداء الاسباب.

واضاف" نحن نستهجن هذه التصرفات والتدخلات الاسرائيلية بانها لا معنى لها الا لتأخير العمل والاضرار بمكونات المسجد وتعريض حياة المصلين في شهر رمضان المبارك للخطر ".

وحمل الحسيني الحكومة الإسرائيلية مسؤولية أي ضرر يمكن أن يحصل للمصلين في هذا الشهر المبارك بسبب التأخير والمنع في إنجازت هذا العمل غير المبرر.

محذرا من مغبة سقوط الجدار في موسم الشتاء على المصلين مضيفا ان الحكومة والشرطة الاسرائيلية تتحملان المسؤولية الكاملة عن عملية المنع هذه وعن الأرواح البريئة فيما لو حصل أي مكروه لا سمح الله.

وطالب الحسيني بالكف عن التصرفات الإسرائيلية هذه وعدم التدخل في شؤون الاوقاف الاسلامية داخل المسجد الاقصى المبارك باعتبار ان المسجد مسجد إسلامي ولا يجوز لاحد من غير المسلمين ان يتدخل فيه مؤكدا أن أعمال الترميم والصيانة في الحرم القدسي من صلاحيات الأوقاف الإسلامية.

وقال ان المسجد الاقصى مسجد قديم والتأخير في ترميمه يجلب مخاطر على المصلين خاصة وان المسجد يؤمونه عشرات الالاف من المصليين في شهر رمضان .