الخميس: 08/12/2022

القدس تنتفض

نشر بتاريخ: 21/07/2017 ( آخر تحديث: 21/07/2017 الساعة: 17:47 )
القدس تنتفض
القدس - معا - اكدت مصادر طبية استشهاد الفتى محمد محمود شرف 17 عاما برصاص مستوطن بحي رأس العامود في سلوان جنوب المسجد الاقصى.
وكانت اصابة الفتى برصاصة في رقبته حيث وصفت بالخطيرة ونزف الشاب لفترة بالشارع حتى تمكنت طواقم الاسعاف من تقديم العلاج له الا انه استشهد نتيجة الاصابة الخطيرة، اضافة الى اصابة خطيرة جدا الان بالقدس.
اكدت مصادر طبية ومراسلو معا تسجيل اصابتين بالرصاص الحي ووصفت اصابتهما بالخطيرة، احدهما برصاص مستوطن بالرقبة، فيما اصيب العشرات بالاختناق بالغاز المسيل الدموع وعدد بالكسور نتيجة الاعتداء عليهم من قبل الجنود والشرطة بالهراوات.
واكدت مراسلة معا ان الاحتلال اعتقل 6 شبان خلال المواجهات في حي وادي الجوز بالقدس.
فقد اكد الهلال الاحمر الفلسطيني اصابة مواطن بجراح خطيرة بالعين نقل الى المستشفى الفرنسي للعلاج، واصابة اخرى بقنبلة غاز بالوجه تسببت بنزيف حاد نقلت الى المقاصد ثم الى مستشفى هداسا، اضافة الى عديد الاصابات بالرصاص المطاطي والغاز في كافة احياء وازقة وشوارع القدس.
انتفض المقدسيون بعد صلاة الجمعة خارج المسجد الاقصى رفضا للبوابات الالكترونية.
كما نقل الهلال 5 اصابات بكسور نتيجة الاعتداء بالهراوات على المصلين الى مستشفى المقاصد بالمدينة.
واعتدت قوات الاحتلال على المصلين في الشوارع في عدة نقاط منها في شارع صلاح الدين وباب العامود وشارع الزهراء وعند باب الاسباط وباب المجلس بالبلدة القديمة، وسلود، حيث الالاف ادوا الصلاة في كافة بلدات واحياء المدينة المقدسة وتم الاعتداء عليهم بالهراوات والكلاب البوليسية ورشهم بالمياه العادمة.
وحملت الاوساط الامنية الاسرائيلية المسؤولية الكاملة لاعضاء الكنيست العرب ورجال الدين في القدس عن احداث العنف في البلدة القديمة واتهمتهم "بالتحريض" وتأجيج مشاعر المصلين من خلال مشاركتهم في صلاة الجمعة اليوم .

هذا وقد ادى المصلون صلواتهم في الشوارع وسط تواجد شرطي اسرائيلي مكثفة يحاصرون المقدسيين في الشوارع والازقة والاحياء.