مبعدو كنيسة المهد يهنئون الشعب الفلسطيني بحلول رمضان ويطالبون القيادة الفلسطينية الاهتمام بقضيتهم

نشر بتاريخ: 06/10/2005 ( آخر تحديث: 06/10/2005 الساعة: 11:45 )
غزة- معا- هنأ مبعدو كنيسة المهد الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات وقيادته والرئيس أبو مازن وكافة المعتقلين وذويهم وذوي الشهداء والجرحى بحلول شهر رمضان المبارك.

وشدد المبعدون في بيان صادر عنهم وصل "معا" نسخة منه على أسفهم للأحداث الأخيرة التي جرت في الأيام القليلة الماضية في مدينة غزة، مناشدين السلطة والفصائل الوطنية والإسلامية بالوقوف صفاً واحداً ضد هذه الأحداث لمواجهتها وقطع دابرها.

وأضاف البيان: "ذلك لان الدم الفلسطيني محرم ولا يجوز إهداره" مطالباً بضرورة إفشال المخططات الإسرائيلية الرامية للنيل من تماسك الشعب الفلسطيني ووحدته الوطنية.

وأهاب البيان بكل ضمير حي في الشعب الفلسطيني أن يعمل على عدم تكرار مثل هذه الأحداث مضيفاً: "ليكون شعارنا نعم للوحدة الوطنية ونبذ الخلافات والاقتتال".

كما ناشد البيان الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية والفصائل الوطنية والإسلامية بالاهتمام بقضية عودة المبعدين وجعلها على سلم الأولويات مع قضية الأسرى، والعمل الحثيث على إرجاعهم إلى ذويهم لتعود البسمة والبهجة على وجوههم ووجوه ذويهم بعد أن غابت ثلاث سنوات ونصف نتيجة لإبعادهم إلى غزة وإبعاد آخرين إلى الدول الأوروبية.