المقاصد يدشن غرفا جديدة للمرضى في قسمي الباطني والجراحة

نشر بتاريخ: 14/08/2017 ( آخر تحديث: 14/08/2017 الساعة: 16:55 )
المقاصد يدشن غرفا جديدة للمرضى في قسمي الباطني والجراحة
القدس- معا- دشنت إدارة مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية غرفا حديثة للمرضى، تحت رعاية المهندس عدنان الحسيني وزير شؤون القدس ومحافظها وبحضور رجل الأعمال المقدسي سمير عادل عويضة.
وجاءت الغرف في إطار تمويل عويضة لأعمال ترميم في قسمي الأمراض الباطنية والجراحة.
وشملت أعمال الترميم افتتاح أربع غرف خاصة إلى جانب إضافة أسرة جديدة في قسم الأمراض الباطنية، وافتتاح مكاتب تابعة لقسم الجراحة، وذلك بكلفة ٣٥٠ ألف دولار.
وجرت فعاليات قص الشريط بحضور كل من د.عرفات الهدمي رئيس الهيئة الإدارية لجمعية المقاصد ود.رفيق الحسيني مدير عام المستشفى، و د. عز الدين حسين رئيس قسم الأمراض الباطنية والقلب، ود.طارق بركات مدير جمعية المقاصد.
وأكد م.عدنان الحسيني في كلمته أن المقاصد سيبقى المعين الذي لا ينضب في القدس، وأحد أهم ركائز المدينة المحتلة وسنحافظ عليه بالمهج، مهنئا إدارة المقاصد والعاملين بهذا الإنجاز الجديد، ومشيدا بالدعم السخي المقدم من السيد عويضة الذي يستمر في دعم المؤسسات الوطنية في القدس وفلسطين، على غرار غيره من الأوفياء الذين يقطنون خارج البلاد.
كما رحب د. الهدمي بالمهندس الحسيني وعويضة، مثمنا وفاء الأخير لمدينة القدس، مضيفا أن القدس تبقى في وجدان أهلها المغتربين الذين يبرون بمدينتهم ووطنهم، مؤكدا أن المقاصد سيبقى صامدا بجهود أهل الخير الداعمين وعلى رأسهم سمير عويضة.
فيما عبر د. رفيق الحسيني عن امتنان الإدارة والأطباء والموظفين للدعم المقدم من عويضة، والذي يعكس اهتمامه كرجل خير ووفاء بما يقدمه مستشفى المقاصد من خدمات طبية لصالح المواطنين في مختلف المحافظات الفلسطينية، ودعمه لصمود المستشفى الذي يواجه تحديات مالية صعبة إلى جانب ما يتعرض له من انتهاكات متكررة من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي لا سيما في الآونة الأخيرة.
عويضة: المقاصد يبقى في البال وإن بعدت المسافات
من جانبه، قال عويضة إن المنحة المقدمة لمستشفى المقاصد تأتي في سياق أداء الواجب اتجاه مدينة القدس ومواطنيها والمستشفى الذي يقدم لهم أفضل الخدمات منذ عقود، مضيفا" نسعد بأن نكون من المساهمين في تعزيز صمود المستشفى، كما نسعى دوما لإحياء شعور الألفة والوفاء بين أبناء فلسطين في المهجر والأصدقاء في دول الخليج العربي".
وشدد عويضة على أن المقاصد يبقى دوما في البال وإن بعدت المسافات، مشيرا إلى أنه يتابع ما يتعرض له المستشفى من مضايقات، مؤكدا أن منحة ترميم الأقسام ستتلوها المزيد من الدعم للمستشفى حيث نراقب بشغف ما يسجله من إنجازات متلاحقة على الصعيد المهني والطبي.
بدوره، شكر د.عز الدين حسين كافة مبادرات رجال الخير لدعم المستشفى الذي هو بأمس الحاجة لالتفاتة رجال الأعمال الوطنيين، الذين يقدمون خير مثال لعطاء الشعب الفلسطيني أينما وجد.
وعلى هامش حفل الافتتاح، قدم د. عرفات الهدمي درعا تكريميا لعويضة تقديرا لعطائه المستمر، كما جال الحاضرون في الغرف الجديدة.
وعبر عويضة عن سعادته بالتطور الملحوظ والأجهزة الحديثة المستخدمة في الغرف والأقسام.