حماس : عمليات الاختطاف لعب بالنار, عشراوي تدين الظاهرة والبطش يحمل قادة الاجهزة الامنية المسؤولية

نشر بتاريخ: 07/10/2005 ( آخر تحديث: 07/10/2005 الساعة: 11:08 )
القدس - معا - وصفت حركة المقاومة الاسلامية حماس على لسان الناطق باسمها مشير المصري قيام مجموعة وصفها بـ "الموتورة" باختطاف بعض قادة الحركة بأنه "لعب بالنار".

ورأى المصري ان هذه العمليات تأتي في اطار حملة يقوم بها تيار وصفه بـ "الاستئصالي" لجر الحركة الى حالة الانفلات الامني التي نأت الحركة بنفسها عن الوقوع فيها منذ بدء الانتفاضة على حد قوله. وحمّل المصري المختطفين المسؤولية الكاملة عن حياة القادة المختطفين من الحركة.

وانحى المصري باللائمة على السلطة حيال ما تتعرض له الحركة من استهداف تشارك فيه اجهزة السلطة ووسائلها الاعلامية كتلفزيون فلسطين والاذاعات المحلية وبعض كتّاب المقالات, متسائلا عن حوادث متعددة وقعت لم يكن للحركة علاقة فيها كمقتل موسى عرفات وهشام مكي واختطاف مرافق مدير المخابرات في غزة امس.

ورأى المصري ان الحركة لن تقف مكتوفة الايدي اذا ما استمرت حالة الاستهداف ضد الحركة وعناصرها واضاف قائلا" كل الخيارات مفتوحة امام الحركة ولن نقبل بتضييع الانتصار العظيم الذي حققناه".

واشار المصري الى ان استهداف الحركة يأتي بعد ما حققته حماس من حضور جماهيري في الانتخابات البلدية وهو ما اثار حفيظه اطراف ترى الوطن حكرا لها على حد قوله.

وكانت مجموعة مجهولة, اطلقت على نفسها اسم " كتائب الفاروق عمر بن الخطاب" في فلسطين اعلنت مسؤوليتها من اختطاف ثلاثة من قادة حركة حماس الليلة الماضية افرجت على احدهم فجر اليوم " الجمعة" فيما بقي مصير الاثنين الاخرين مجهولا.

من جهة ثانية وصف عضوا المجلس التشريعي د. حنان عشراوي واحمد البطش عمليات الاختطاف "بالخطيرة" معربين عن املهما ان يكون ما حدث مجرد حوادث عرضية.

فقد دعت د. عشراوي الى انتهاج خطوات جريئة وواضحة لحفظ النظام والقانون مطالبة الاجهزة الامنية بتحمل مسؤولياتها واضافت " نحن لسنا مجموعة من الميلشيات يحكمه قانون الغاب وعلى الجميع التوقف عن هذه الممارسات التي من شأن استمرارها اعادة الاوضاع الى حالة الفوضى وسيادة عادات الثأر والانتقام".

من جانبه حمّل النائب احمد البطش قادة الاجهزة الامنية المسؤولية حيال ما يجري مطالبا باقالة قادتها وافساح المجال امام من ليس لهم ارتباطات خاصة بـ"الصفقات" و"البزنس" ليتولوا المهام على حد قوله.

وحذر البطش من مخاطر استمرار ظاهرة الاختطاف على النسيج الوطني معتبرا ان الخطر لن يقتصر على قادة حماس فحسب بل سيطال قادة جميع الوان الطيف السياسي.