السنوار: المصالحة في خطر ولن نستغني عن السلاح

نشر بتاريخ: 24/10/2017 ( آخر تحديث: 25/10/2017 الساعة: 17:34 )
السنوار: المصالحة في خطر ولن نستغني عن السلاح

غزة - معا- قال رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار أن حماس لن تسمح للانقسام أن يستمر، وستنهيه ولو من طرفٍ واحد مشددا انهم في حركة حماس يرفضون البقاء طرفًا في الانقسام.
وشدد السنوار أن موضوع المصالحة محور استراتيجي لدى الحركة منذ الانقسام وحتى اليوم، داعياً إلى موجة شعبية ضاغطة لتحقيقها.

ودعا السنوار خلال لقاء جمعه مع النقابات المهنية بغزة إلى صناعة موجة ضغط شعبية في غزة والضفة والخارج للحديث حول المصالحة وإنهاء الانقسام وغلق الأبواب حول مَن يريدون إفشال المصالحة، مبيناً أن حماس ستُغلّب المصلحة الوطنية.

وأعلن السنوار عن إطلاق حوار وطني شعبي يشارك فيه كل مكونات الشعب الفلسطيني وفئاته لضمان أوسع مشاركة جماهيرية في قضايا المصالحة الوطنية تحضيراً لحوار القاهرة المقبل.

وأكد أن ذلك ينطلق من اعتبار أن المصالحة قضية وطنية وليست قضية فصائلية، قائلاً:"سنحمل هموم الناس وآمالهم إلى طاولة الحوار في القاهرة".

وفي السياق، نوه السنوار إلى أن قرار المصالحة هو قرار جماعي للحركة في الداخل والخارج، مشدداً على أن حماس جادة بطي صفحة الانقسام.
واشار الى أن حركته لا تريد بديلاً عن منظمة التحرير، بل تريد أن تكون المنظمة ممثلا للفلسطينيين كافة بحق؛ والوقوف جميعاً تحت مظلتها، وأضاف: "نحن كشعب ما زلنا بمرحلة تحرير وطني؛ لا يمكن أن نستغني عن سلاحنا؛ وسلاحنا بالتأكيد يجب أن يكون تحت مظلة وطنية جامعة يشارك فيها الكل الفلسطيني؛ وهي مظلة منظمة التحرير".

واضاف" سلاح كتائب القسام هو ملك للشعب الفلسطيني وإننا نراكم ونطور سلاحنا لاستخدامه في مشروع التحرير وليس للصراع الداخلي".

واضاف السنوار "سنحرق كافة الجسور التي عبرتها مسيرة المصالحة حتى لا نتراجع عنها...والمصالحة الوطنية يجب أن تتم دون أن ندخل في معادلة غالب ومغلوب ومنتصر ومهزوم".

واوضح ان حركته قدمت تناولات كبيرة من اجل المصالحة وان انهاء الانقسان فرض شرعي وواجب وطني ومن لا يرى ذلك فهو واهن ومخطيء.

وتابع قائلا": بدءا من الساعة 12 ليلاً من تاريخ 31/10 ستكون معابر قطاع غزة تحت إدارة السلطة الفلسطينية."
ودعا السنوار أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير لعقد اجتماعهم في قطاع غزة حتى يعيشوا أجواء العزة فيها.
وحذر السنوار من أن المصالحة الوطنية في خطر، وأن إسرائيل غير راضية عن إتمامها وأن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تريد مصالحة على مقياسها.
ودعا السنوار كافة القوى الفلسطينية للتصدي لكل من يحاول عرقلة المصالحة الوطنية "عليكم الاستعداد لدفع الضريبة الوطنية من أجل التصدي لكل من يحاول تخريب جهود المصالحة الوطنية، وأقول لكم، إن هناك متضررون من المصالحة الوطنية، وهي في خطر".