الثلاثاء: 25/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

هذه المرة - امّا يسقط الثلج واما يسقط الراصد الجوي من عيوننا

نشر بتاريخ: 29/01/2008 ( آخر تحديث: 29/01/2008 الساعة: 10:22 )
بيت لحم - تقرير معا - للسنة الخامسة على التوالي تشهد علاقة الراصد الجوي بالجمهور توترا شديدا ، وعدم ثقة ، بل انها صارت علاقة تشبه ثقة المفاوض الفلسطيني بالمفاوض الاسرائيلي .

ففي كل عام يخرج الراصد الجوي على الناس بتصريحات حول الثلوج والعاصفة وفي كل عام ينتظر الجمهور ولا يحصل احد سوى على الامطار وهبوب الرياح فتمتقع وجوههم من الغضب ومن البرد .

ومما قرأناه في الصحف الاردنية قبل اسبوع "غضبا وعتابا "على الراصد الجوي الاردني ، فقد صحا الناس في عمان الغربية على الثلوج دون ان يتنبأ الراصد الجوي بذلك من قبل.

وفي كل خريف يطلب منا ائمة المساجد ان نصعد للجبال او نهرول للساحات العامة لنصلي صلاة الاستسقاء ، ولكن وفي الشتاء يقول لنا الراصد الجوي ان المناخ قد تغير !!

هل تغيّر المناخ ام ظهر عجز الراصدون الجوّيون ؟ام كلاهما ؟ يتساءل البعض ؟ ام تراهم قد جرى تعيينهم بالواسطة لعلاقة قربى تجمعهم مع حزب او مسؤول ؟يقول اخرون بشكل ساخر .

في 21 شهر تشرين ثاني من العام 2005 قال الراصد الجوي الاسرائيلي : ان ارتفاع الثلوج سيصل الى نصف متر ، فلبسنا الثقيل ورمينا الخفيف وتجهزنا ، وفي غداة اليوم التالي واذا بالشمس تشرق حنونة وهادئة حتى اننا خجلنا من شدة السخرية على انفسنا .

وفي 15 شباط من العام 2006 سأل المذيع الراصد الجوي الاسرائيلي داني روب ( وهو أشهرهم صيتا وأعلاهم أجرا ) لماذا لم تصل العاصفة الثلجية كما قلتم لنا ؟ فأجاب : ان رياحا قوية جاءت على الشاطئ وسرقت المنخفض واخذته الى لبنان فضحك المذيع وضحكنا على ثقل ملابسنا التي تجهزنا بها .

وفي شهر اكتوبر من العام 2006 حيث كان الناس يعيشون صيفا قائظا ، امطرت الدنيا فوق رؤوس الناس دون ان يكون الراصد الجوي قد حذرهم !!

وفي 13 - 3 -2007 قال الراصدون الجويون ان الثلوج ستسقط ...... وانتظرنا ولم تسقط ولم يزيدنا ذلك سوى خيبة وعدم ثقة بالراصد الجوي .

وفي 23 - 11 - 2007 قال الراصد الجوي ان الامطار التي هطلت ( اي قبل نحو شهرين ) تكفي وتسد عن حاجة فصل الشتاء كله ، وما هو سوى اسبوع حتى خرج علينا مدير بحيرة طبريا يبكي ويشكي من الجفاف !!

واليوم يقول الراصد الجوي الاسرائيلي ان الثلوج ستسقط على الجبال التي يصل ارتفاعها 400 و 500 متر وان سرعة الرياح ستصل 130 كم في الساعة ..... ولتبرأة ساحته قال احد الراصدين على شاشة القناة الثانية ( ان العاصفة الثلجية الثقيلة وصلت تركيا واعاقت حركة السيارات في استنبول ) ويهميهم النقاد بانتظار الغد . ولسان حالهم يقول :وننتظر ونصدق مرة اخرى ونقول ان غدا لناظره قريب .

فاذا هطل الثلج سنقول للراصدين الجويين : بيّض الله وجوهكم - واذا لم يأت الثلج من النافذة سنقول لكم : ليس العيب فيكم بل العيب فينا لاننا لا نزال نصدقككم .