الأربعاء: 19/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

رئيس بلدية الخليل يلتقي نائبة رئيس البرلمان الاوروبي و عددا من اعضائه

نشر بتاريخ: 04/02/2008 ( آخر تحديث: 04/02/2008 الساعة: 17:51 )
الخليل - معا - اجتمع خالد العسيلي رئيس بلدية الخليل اليوم في مركز اسعاد الطفولة التابع للبلدية بنائبة رئيس البرلمان الاروبي ( لويزا مورغانتينا ) و عدد من اعضاء البرمان الاروبي يمثلون معظم دول الاتحاد الاروبي و بحضور الدكتورة سحر القواسمي عضو المجلس التشريعي الفلسطيني . بهدف الاطلاع على الواقع السياسي و الاقتصادي لمدينة الخليل و فهم احوال سكانها.

في بداية اللقاء شكر العسيلي السيدة مورغانتينا لاختيارها مركز اسعاد الطفولة ليعقد فيه الاجتماع ميبنا اهتمامها الكبير في الاطفال الفلسطينين و ما يمثله هذا المركز من متنفس وحيد للترفيه عن الاطفال ليشعروا بجزء من طفولتهم المفقودة بسبب الاحتلال .

ثم قدم العسيلي شرحا عاما عن الظروف السياسية و الاقتصادية و الامنية التي يمر بها الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية و قطاع غزه بشكل عام والمشاكل الرئيسة التي تمر بها مدينة الخليل بشكل خاص .

و قال العسيلي ان بلدية الخليل بالتعاون مع مؤسسات المدينة استطاعت اعادة فتح 600 محل تجاري مغلق بفعل سياسات الاحتلال وذلك بفضل سيادة الرئيس ابو مازن و الحكومة الفلسطينية التي خصصت 200 دولار امركي شهريا لاصحاب هذه المحالات التجارية لمدة 6 اشهر و نامل في ان يتم تمديد هذا المشروع و ارى ان الفرصة جيدة الان لتحقيق السلام مع و جود السيد الرئيس ابو مازن و رئيس وزراء تكنوقراطي و كلما تم دعم الرئيس دوليا كلما كان اكثر قدرة على تحقيق السلام .

و اضاف العسيلي انا افهم السلام الحقيقي على انه افعال تلمس على ارض الواقع و ليس مجرد اقوال او تصريحات صحفية فالاسرائيليون قالوا اعلاميا انهم سيزيلون الحواجز و القطع الاسمنتية و لكنهم على ارض الواقع يعملون على زيادة عددها ففي مدينة الخليل لوحدها هناك اكثر 106 جاحز اسرائيلي.

و على الجانب الاخر اوضح العسيلي ان مدينة الخليل بحاجة ماسة لعدد كبير من المشاريع الحيوية كي يستطيع سكان المدينة من العيش بالحد الادنى من اساسيات الحياة و في هذا الاطار قال لقد دعوت ممثل الرباعية لعملية السلام في الشرق الاوسط السيد توني بلير و اطلعته على المشاريع التي نحن بحاجة اليها و كان رده ايجابيا للغاية و قد تلقيت من طرفه رسالة قبل يومين و لكن لا يوجد شيء على ارض الواقع و رغم مشاريع الاتحاد الاروبي في خلق فرص العمل الا ان 40 % من سكان المدينة يعانون من البطالة و نحن بحاجة لبنية تحتية في مختلف المجالات .

و شدد العسيلي على الاهتمام بقطاع الاطفال و حمايتهم و تامين مستقبلهم عن طريق توفير التعليم الجيد و بناء المدارس بشكل ينتاسب مع الزيادة الكبيرة في عدد الطلاب في الوقت الذي تعاني فيه المحافظة من النقص في عدد الصفوف الدراسية و مراكز الترفيه الخاصة بالاطفال . الى جانب حاجة المدينة لتوفير مصادر المياه و الطاقة و تطوير القطاع الخاص لخلق فرص عمل جديدة .

من جانبها اكدت النائبة مورغانتينا عن املها في تحقق السلام على ارض الواقع و ررغبتها في ان ينتهي الاحتلال و ان تقام الدولة الفلسطينية بشكل يضمن للفلسطينين حياة انسانية كباقي شعوب العالم .

و اعربت مورغانتينا عن اسفها لما يعانيه سكان مدينة الخليل بسبب الاوضاع السياسية و الاقتصادية و قالت انا زرت مدينة الخليل اكثر من مره و اتفهم الواقع الذي يعيشه سكانها و لكنني اشعر بانهم يملكون القدرة لبناء مدينتهم و تطويرها رغم وجود الاحتلال وهم بحاجة للدعم و المساندة و انا اعمل على توضيح هذه الصورة لدى زملائي اعضاء البرلمان الاوروبي و لراي العام .



ثم توجه الوفد بزيارة ميدانية شملت البلدة القديمة و الحرم الابراهيمي الشريف و محيط البؤر الاستيطانية في البلدة القديمة .