توقيع مذكرة تفاهم لتنفيذ المرحلة التحضيرية لمشروع النباتات الطبية والعطرية في الأراضي الفلسطينية

نشر بتاريخ: 10/10/2005 ( آخر تحديث: 10/10/2005 الساعة: 17:01 )
رام الله-معا- وقع اليوم الدكتور وليد عبد ربه وزير الزراعة والسيد تيموثي روذرمل الممثل الخاص للمدير العام لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبحضور عدد من موظفي الوزارة و موظفي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مذكرة التفاهم لتنفيذ المرحلة التحضيرية لمشروع النباتات الطبية والعطرية في الأراضي الفلسطينية.

حيث أن المشروع ممول من مرفق البيئة العالمي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي -مركز تطوير الأراضي الجافة - وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي- برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني - وهو مشروع إقليمي ينفذ في كل من لبنان وفلسطين وسيتم تنفيذه في فلسطين من قبل وزارة الزراعة.

علماً بأن النباتات الفلسطينية تحتوي على 2500 نوع نباتي تمثل النباتات الطبية والعطرية حوالي 20% منها وتواجه النباتات في الوقت الحالي تحديات عديدة تهددها بالإنقراض لعل أهمها التصحر والإستخدام الجائر حيث تقدر كمية النباتات الطبية المستخدمة سنوياً في الأراضي الفلسطينية بحوالي 700 طن تبلغ قيمتها المادية 245 ألف دولار أمريكي وقد تعمل وزارة الزراعة على تنظيم إستخدام هذه النباتات بطريقة تضمن الإستفادة المستدامة وحفظ وحماية هذه الأنواع البرية الطبية الهامة والتنبيه على أهمية إستثمارها لزيادة الدخل القومي والحفاظ على الأنواع والبدائل المقترحة لصون الأصول الوراثية لها.

وقال عبد ربة ان الاتفاقية تهدف بشكل رئيسي الي اعداد وثيقة مشروع يتعلق بالاستخدام المستدام وتطوير زراعة المحاصيل العطرية والطبية من خلال التعاون والدعم المالي لمرفق البيئة العالمي وبرنامح الامم المتحدة الانمائي وكذلك مركز دراسات الاراضي الجافة في بيروت.

واضاف سيتم من خلال هذة الدراسة تحقيق واعداد استراتيجية للتعامل وتنمية وتطوير الاعشاب والمحاصيل الطبية والعطرية وكذلك اعداد البرامح الكفيلة بتنفيذ هذة الاستراتيجية واعداد ايضا وثيقة مشروع للتمويل من قبل الحهات المانحة.

واعرب الوزير عن أمله في ان يتم تنفيذ المشروع في القريب والذي يؤدي الى خدمة المزارعين وتنويع الانتاج الزراعي خاصة ان المحاصيل العطرية والطبية لها سوق عالمي كبير وان فلسطين من اغنى دول العالم في التنوع الحيوي وبالتالي يجب الاستفادة منها في زيادة الدخل القومي

وقدم الوزير عبد ربه للسيد روذرمل شرحاً مفصلاً عن أولويات الوزارة وآلية التنسيق المشترك مستعرضاً أهم المشاريع التي يجري تنفيذها في فلسطين بالتعاون مع البرنامج الإنمائي.

وشكر الوزير السيد روذرمل والعاملين على برنامج الأمم المتحدة على مساعداتهم الهامة والمستمرة ، مؤكدا على أهمية الدعم الذي يقدمه البرنامج للوزارة.

من جهته ثمن السيد روذرمل الدور الذي تلعبه وزارة الزراعة من أجل تطوير القطاع الزراعي والمساهمة في تحسين الأوضاع المعيشية والإقتصادية والإجتماعية للمزارعين مؤكدا على إستمرار دعم القطاع الزراعي.