المركز الفلسطيني لحقوق الانسان يستنكر استشهاد ثلاثة فلسطينيين بينهم طفلان برصاص قوات الاحتلال في دير البلح

نشر بتاريخ: 10/10/2005 ( آخر تحديث: 10/10/2005 الساعة: 17:07 )
غزة-معا- استنكر المركز الفلسطيني لحقوق الانسان مقتل ثلاثة فلسطينيين بينهم طفلان برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي شرق دير البلح مؤكدة على أنهم لم يكونوا مسلحين ولم يكن معهم أي مواد متفجرة كما ادعت قوات الاحتلال.

كما أكد المركز على أن تحقيقات المركز أثبتت أنه فتح جنود الاحتلال الاحتلال المتمركزين داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل شمال معبر كيسوفيم، شرق دير البلح، نيران أسلحتهم الرشاشة، تجاه المواطنين الثلاثة عند محاولتهم التسلل عبر الشريط الحدودي المذكور، ما أدى إلى إصابتهم جميعاً بجراح و أنهم تركوا ينزفون حتى الموت و لم تتمكن سيارات الاسعاف من نقلهم إلى المستشفى .

وأفاد المركز أنه تم التعرف على هوية الشهداء الثلاثة بعد أن تم نقلهم إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح و هم الشهيد بسام محمد سليمان أبو غرابة، 15 عاماً البلح، أصيب بعيار ناري في الرقبة و الشهيد عيسى سليمان عبد ربه العمور، 17 عاماً وأصيب بعيارين في الصدر والبطن وهما من سكان دير البلح، وأما الشهيد محمد سليمان محمد عدوان، 20 عاماً فهو من سكان رفح، وأصيب بعيار ناري في الرأس أدى إلى خروج جزء من مادة المخ.

و قال المركز، ان طبيعة إصابات الضحايا، وتركزها في مواضيع قاتلة في الجزء العلوي من الجسم، تشير بوضوح إلى وجود نية قتل مبيتة لدى جنود الاحتلال، في وقت كان بإمكان أولئك الجنود اعتقال الضحايا أو استخدام وسائل أقل فتكاً في أسوأ الأحوال مشيرا الى ان حالات التسلل عبر الشريط الحدودي المذكور قد زادت في الاونة الاخيرة، وذلك نتيجة للحصار الاقتصادي الخانق الذي يتعرض له قطاع غزة.

وينظر المركز ببالغ الخطورة إلى هذه الجريمة التي تقدم دليلاً جديداً على استمرار استخدام قوات الاحتلال للقوة المفرطة ضد المدنيين الفلسطينيين، واستهتارها بأرواحهم، على الرغم من إعادة انتشارها حول القطاع.