اسرائيل تعلن اعتقال مهندسة حماس الاولى ومختطف الاسرائيلي في رام الله

نشر بتاريخ: 10/10/2005 ( آخر تحديث: 10/10/2005 الساعة: 18:41 )
معا- تقرير - سمر صبيح , فتاة فلسطينية , اهلها من سكان مخيم جباليا بقطاع غزة وكانت تعيش في قرية ارتاح قضاء طولكرم بعد ان حصلت على حق تغيير مكان السكن , داهم الجيش الاسرائيلي منزلها في 29 سبتمر واعتقلها ليعلن اليوم انها مهندسة حماس الاولى في صنع المتفجرات للذراع العسكري للحركة عز الدين القسام .

وبحسب جهاز الشباك الاسرائيلي فان" سمر " , هي اول مهندسة من حماس كانت تشرف على تصنيع المتفجرات وتجهيزها وتزويد منفذي العمليات بها .

ويقول الجهاز الاستخباري الاسرائيلي انه نجح في اعتقال اربعة من اهم خلايا الجهاز العسكري لحماس في الضفة الغربية , واحدة في رام الله والثانية في طولكرم وخليتان في الخليل ، حيث يعترف الشاباك بأن هذه الخلايا كانت تعمل من دون ان يتوفر له اية معلومات عنها وان اعتقال هذه الخلايا يشكّل نجاحا كبيرا لاستخبارات اسرائيل ضد حماس .

وحول خلية رام الله , قالت صحيفة معاريف الاسرائيلية فيما ترجمته وكالة معا عن موقعها على الانترنت ان قائد الخلية الحمساوية هو ياسر محمود صلاح نجل احد قادة الشرطة الفلسطينية " ابو صلاح" وقد داهم الجيش الاسرائيلي منزله واعتقله قبل نحو اسبوع ليعترف - حسب المصادر الاسرائيلية- انه مسؤول خلية حماس التي اختطفت بائع الحلوى الاسرائيلي "ساسون اورئيل" وقتلته, ثم نشرت شريطا تلفزيونيا للمخطوف, وهو يتحدث باللغة العربية , من ورائه راية حماس الخضراء حيث وصفت وسائل الاعلام الشريط بانه على" الطريقة العراقية ".

وفي تفاصيل اعترافات خلية رام الله حسب معاريف فان رائد الذي انهى دراسته في مصر عام 2003 عاد الى رام الله وتجنّد لحماس على يد شخص اسمه ابراهيم الطري والذي اوكل اليه مهمة خطف جندي اسرائيلي .

وبعد فترة قام عبد الله عرار وعلي القاضي باستدراج التاجر الاسرائيلي ساسون ارئيل الى الرام لشراء ماكينة قهوة وهناك اختطفاه بواسطة مسدس الى بيتونيا وقام رائد صلاح بابلاغ ابراهيم الطري بالامر عن طريق الانترنت ولكن الخلية خافت ان تهاجمهم اسرائيل وتعتقلهم بينما المختطف على قيد الحياة فاخذوه الى مزبلة بيتونيا وهناك قتله سعيد شلالدة بواسطة سكين ، وحسب اسرائيل فان عدد اعضاء خلية رام الله يبلغ 24 معتقلا حتى الان .

الخلية الثالثة التي ادعى الشاباك اعتقالها هي من قرية الشيوخ شمال شرق الخليل ويترأسها مصطفى حلايقة 37 سنة ومتزوج واب لتسعة اطفال وكانت الخلية نفذت عدة عمليات اطلاق نار ضد دوريات اسرائيلية وخططت لتفجير مروحية اسرائيلية اثناء تدريبها في الصحراء بواسطة عبوة ناسفة زنتها 20 كغم .

الخلية الثالثة والتي تتهمها اسرائيل بتنفيذ العملية التفجيرية في مدينة بئر السبع قبل نحو خمسة اسابيع هي من بلدة الظاهرية جنوب الخليل ويقودها حسام قيسية من الظاهرية ويبلغ عدد اعضاءها 35 معتقلا حتى الان ، ومن بين اعضاءها خالد الطل ومحمد البطاط اللذان جندا عبد الرحمن قيسية لتنفيذ عملية بئر السبع في 28 اب والذي فجّر نفسه فعلا هناك .

هذا ولم تثبت اسرائيل اي دليل يربط اعتقال هذه الخلايا الثلاث باعتقال نحو 700 فلسطيني الشهر الماضي بينهم قادة سياسيون واعضاء بلديات من نشطاء حماس وهو ما يعتبره الفلسطينيون عملية انتقام مجردة لا شان لها بالانذارات الانية .