الأحد: 26/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

حنين: قرار لجنة المعارف ضد إغلاق فرع الاخصائيين النفسيين العرب في جامعة حيفا يتجاهل الطلاب العرب

نشر بتاريخ: 05/02/2008 ( آخر تحديث: 05/02/2008 الساعة: 16:07 )
القدس- معا- تبنت لجنة المعارف البرلمانية، في جلستها أمس، اقتراح د. حنا سويد، عضو الكنيست من الجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة، بالتوصية بإلاغاء قرار جامعة حيفا فرع الاخصائيين النفسيين العرب في الجامعة، كما ورفضت اللجنة أن تبحث الجامعة عن حلول لهذا القسم وتمويله على ظهر الطلاب الذين يتعلمون فيه.

هذا وكانت لجنة المعارف قد عقدت أمس جلسة مستعجلة حول الموضوع بمبادرة من النائب سويد، إلا أن رفيقه في كتلة الجبهة، د. دوف حنين هو الذي طرح الموضوع أمام اللجنة، وذلك لإضطرار سويد إلى التغيب لظروف خاصة.

وفي كلمته أمام أعضاء اللجنة وبحضور ممثلي الأطراف المختلفة، بما في ذلك عشرات الطلاب العرب في القسم، عبّر د. حنين عن استهجانه لاتخاذ مثل هذا الموقف من قبل جامعة حيفا، وكذلك لطريقة اتخاذ القرار دون أخذ الطلاب ومصالحهم بعين الإعتبار، وفي انتقاده الشديد لهذا القرار أيضا، أشار د. حنين إلى دور هذا القسم بسد النقص الكبير بوجود أخصائيين عرب.

وأما الطالبة، رنين نقولا، والتي مثلت جمهور الطلاب أمام اللجنة فقد تحدثت عن تسلسل الأحداث ومطالب الطلاب. هذا ويذكر بأنه يدرس سنويا في هذا القسم حوالي 30 طالبا عربيا للحصول على اللقب الثاني.

وقد تم افتتاح هذا القسم قبل عدة سنوات لسد حاجيات المجتمع العربي في البلاد الذي يعمل في مدارسه فقط 150 اخصائي نفسي تربوي من بين الفي اخصائي في البلاد، اي ان قرابة 40% من المدارس العربية تعمل بدون اخصائيين نفسيين تربويين.

ويشار أيضا إلى أن لجنة المعارف البرلمانية قد عقدت جلسة خاصة بمبادرة النائب سويد قبل عدة اشهر حول النقص الحاد في عدد الاخصائيين النفسيين العرب، وبارك الحضور خطوة جامعة حيفا لافتتاح هذا الفرع التعليمي الذي يتخذ سياسة "التفضيل التصحيحي" ويساهم في اعداد اخصائيين عرب، عن طريق تخصيص 30 مقعد دراسي للطلاب العرب، ليتم اعدادهم كاخصائيين نفسيين تربويين، بالاضافة الى التشديد على المشاكل السائدة لدى الطلاب العرب وسبل علاجها.

ولكن المفاجأة كانت بأن إدارة قسم علم النفس في الجامعة أعلما الطالبات والطلاب العرب المتقدمين لدراسة اللقب الثاني في علم النفس، أن القسم المعد للطلاب العرب سيقفل مع بداية السنة الدراسية القادمة، ولذا فهم لا يستطيعون التسجيل لهذا القسم.

ومن المدهش أن الجامعة لم تعلم الطلاب بإقفال القسم إلا مؤخرا، وبعد انتهاء الامتحان التصنيفي للقب الثاني في علم النفس، والذي لم يتقدم إليه غالبية الطلاب العرب، لان القبول للقسم المعد للطلاب العرب لا يتطلب التقدم إلى الامتحان التصنيفي. مما أدى إلى أن غالبية الطلاب العرب الذين خططوا لمواصلة دراستهم للقب الثاني في علم النفس، حرموا من فرص القبول.

وفور علمه بادر عضو الكنيست عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة د. حنا سويد، بالتقدم إلى رئاسة الكنيست لإقرار بحث مستعجل في لجنة المعارف البرلمانية، قبل انتهاء موعد التسجيل النهائي والذي يحل نهاية هذا الأسبوع.

وجاء في طلب النائب سويد، أن على الكنيست التدخل للضغط على الجامعة لضمان عدم ضياع فرصة مواصلة التعليم لهؤلاء الطلاب الجامعيين, وعدم خسارتهم عاماً دراسياً.