الأحد: 23/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

منظمات حقوق الانسان تتهم جنرالات اسرائيليين بحماية دكتاتور غينيا

نشر بتاريخ: 03/06/2005 ( آخر تحديث: 03/06/2005 الساعة: 19:01 )
رجال اعمال وشركات اسرائيلية يجرون اتصالات للحصول على عطاء تدريب الحرس الرئاسي لزعيم غنيا

يجري هذه الايام رجال اعمال اسرائيليون وشركات اسرائيلية اتصالات حثيثه بهدف الحصول على عطاء تدريب الحرس الرئاسي لاكثر حكام افريقيا قسوة رئيس غنيا تاودور اوفيانغ ويسعى هؤلاء الى ترتيب لقاء يجمع د كتاتور غنيا ورئيس الوزراء الاسرائيلي ارئيل شارون وموشيه كتساف رئيس الدولة العبرية.
مصادر في وزارة الخارجية الاسرائيلية اكدت علمها بهذا المسعى والعمليات الامنية الواسعة لتجار السلاح والشركات الامنية الاسرائيلية في هذه الدولة الافريقية واضافت المصادر انه على الرغم من تحفظاتها على انشطة من هذا النوع لكنها لا تستطيع رفض زيارة رئيس دولة تحتفظ بعلاقات دبلوماسية مع اسرائيل .
واعتبرت مصادر الخارجية الاسرائيلية محاولة افراد تنظيم زيارة رسمية لرئيس دولة بالامر الطبيعي خاصة مع وجود سوابق مشابه.

منظمات حقوق الانسان الدولية اعربت عن مخاوفها واعتبرت تدريب اسرائيليين للحرس الرئاسي لاكثر زعماء افريقا فسادا ودموية خطوة من شانها تقوية دكتاتور وتشجيعا له على تنفيذ عمليات دموية ضد معارضيه .
وقبل عام من هذا اليوم باعت الصناعات العسكرية الاسرائيلية لهذا الدكتاتور سفن بحرية من نوع (شلدغ) بقيمة عشرة ملايين دولار الناطق بلسان الصناعات العسكرية رفض التعليق على هذه الصفقة علما بأنها احدى الشركات المتنافسة على تدريب الحرس الرئاسي الغيني وتأمين نظام دكتاتوري هو الاسوء في القارة السوداء .
قبل عام نفذ رجال اعمال من بريطانيا وعلى رأسهم ابن رئيسة الوزراء السابقة مارغريت تاتشر (مارك تاتشر ) محاولة انقلابية ضد الرئيس الغيني مستعينيين بمرتزقة من جنوب افريقيا وغيرها من دول افريقيا. وبعد فشل المحاولة توجه الدكتاتور الى شركات امنية اسرائيلية لتأمين الحماية له ولنظامه الدموي .بالاضافة للصناعات العسكرية الاسرائيلية هناك شركة لصنع الطائرات دون طيار والتي يقف على رأس مجلس الادارة فيها ضباط من الجيش الاسرائيلي متورطة بهذه الانشطة في غنيا رغم رفض مديرها العام الاسرائيلي التعليق على الموضوع .
شركة الطائرات (ايروناتوقسي ) كانت على علاقة بصفقات سلاح مشبوهة في ساحل العاج وذلك بناء على طلب فرنسي حيث تدور حرب اهلية قاسية في هذه الدولة، وكانت جهات مراقبة اعتبرت ان نفي وزارة الدفاع الاسرائيلية اي تورط لها في ساحل العاج لا ينفي الحقيقة .
وهناك تورط اسرائيلي في غنيا بواسطة مدير شركة (طريفن ) العميد في الجيش الاسرائيلي شلومو الياهو والذي ادعى عدم وجود نشاط عسكري لشركته في غينيا ولم يتردد في الادعاء بان جميع نشاطات الشركة مدنية .