فتح: ما يجري بالقدس جريمة

نشر بتاريخ: 26/03/2018 ( آخر تحديث: 03/04/2020 الساعة: 04:05 )
فتح: ما يجري بالقدس جريمة
رام الله- معا- قالت حركة فتح على لسان الناطق باسمها أسامة القواسمي يوم الإثنين، وتعقيبا على الاقتحامات المتتالية المتصاعدة من اليهود للمسجد الاقصى وأدائهم للشعائرهم الدينية على أبواب المسجد الاقصى، إن هذا العمل جريمة بحق المقدسات الاسلامية، وامتهان لكرامة العرب والمسلمين، وتصعيد خطيرا بحق الفلسطينيين، وتحد لمشاعر مليار ونصف المليار مسلم في العالم، ولكل القادة العرب والمسلمين، مؤكدة أن هذا العمل يجري بضوء أخضر من الرئيس الامريكي ترامب، الذي يسابق الزمن في إتخاذ القرارات المتتالية ضد الشعب الفلسطيني المناضل.
وشدد القواسمي في تصريح صحفي، أن إسرائيل تدفع باتجاة الصراع الديني، وتضع مخطط هدم المسجد الأقصى نصب عينيها لانشاء الهيكل المزعوم، وترى في صمت العالم على هذه الانتهاكات، وعدم محاسبة ومسائلة إسرائيل على جرائمها، فرصة سانحة للاستمرار في خرق القانون الدولي وعدم الاكتراث به، وهي بذلك تصفع المؤسسات الدولية وقراراتها وتبعث لهم برسالة واضحة عنوانها أن اسرائيل فوق القانون الدولي، وأن الشرعية الدولية سارية على كل دول العالم عدا اسرائيل.
وحذرت فتح من المحاولات المتتالية لاستهداف والمساس بالمسجد الاقصى وكنيسة القيامة، معربا عن أمله في أن تنهض الأمتين العربية والإسلامية بشكل جدي، ومن خلال خطوات عملية بعيدة عن الاستنكار والشجب، للدفاع وحماية القدس والمسجد الاقصى وكنيسة القيامة من التهويد وتغيير طابعهم العربي الإسلامي والمسيحي.