نقص في الملابس والاغطية ونقص في الطعام لدى اسرى عوفر

نشر بتاريخ: 12/02/2008 ( آخر تحديث: 12/02/2008 الساعة: 16:44 )
رام الله- معا- تمكن محامي نادي الاسير الفلسطيني من زيارة سجن عوفر يوم 10/2/2008 والتقى خلال الزيارة بعدد من الاسرى الذين وضحوا للمحامي اوضاع السجن في الفترة الاخيرة، حيث التقى المحامي بالاسير ممثل المعتقل نبيل ابو قبطية من الخليل وقد افاد الاسير بان عدد الاسرى الموجودين في معتقل عوفر بلغ (772) اسيرا موزعين على 10 اقسام، كما وقد ذكر الاسير عن احوال المعتقل للمحامي بان الاسرى في معتقل عوفر يعانون خاصة في الشتاء من نقص في الملابس الشتوية وبرودة الجو وقلة الاغطية والحرامات تؤدي الى اصابة الاسرى بالعديد من الامراض التي لا يمكن تفاديها الا عن طريق التدفئة وهي معدومة داخل المعتقل، بالاضافة الى ان الجنود يتعمدون اخراج الاسرى خارج الخيام للعدد مما يلحق الضرر بصحتهم، اما بالنسبة للطعام فلم يتم ادخال الخضار الى المعتقل منذ ما يزيد عن شهر، وادارة السجن تبرر الامر للاسرى بارتفاع اسعار الخضار فلا يمكن توفيرها بسبب غلائها، ولا يتم تقديم اي نوع سوى الجزر، وهذا الى جانب كمية الطعام القليلة والمحدودة جدا التي تقدم للاسرى، فعدد الاسرى في تزايد مستمر لكن كمية الطعام التي تقدم هي نفسها لا تتغير، كما واورد الاسير بأن هناك مشاكل مع ادارة السجن تتعلق بزيارات الاهل، حيث ان الاهالي يأتون الى المعتقل ايام الزيارات عند الساعة الثامنة صباحا لكن الزيارة تبدأ في الساعة الثانية عشر ظهرا مما يسبب التعب والارهاق للاهالي، وفي نفس السياق ذكر الاسير بان دفع الاهالي للنقود عن طريق البريد آلية سيئة جدا حيث اكتشف الاسرى ان هذه الطريقة هي مصيدة لاهاليهم، فمن يدفع هذه النقود يتم استدعائه للمخابرات الاسرائيلية، والجدير بالذكر ان ادارة السجن اصدرت قرارا يقضي بوجوب بقاء الاسير ابو قبطية ممثل المعتقل مكبل اليدين اثناء التجوال بين الاقسام، وقد رفض الاسير هذا القرار مما جعله لا يتفقد اقسام المعتقل منذ 3 شهور. وقد التقى المحامي ايضا بالاسير محمد موسى بشير من بيت لحم، والذي يعاني من اصابه في قدمه اليمنى تسبب له الكريز كل ليلة. والاسير صايل شكيب رفيق سعيد (25 عاما) من نابلس ، وقد اعتقل بتاريخ 6/1/2008 من بيته بعد ان تم تفتيش البيت بالكامل، وقد حكم على الاسير بالسجن 6 اشهر ودفع 100 شيكل غرامة، والاسير خالد خضر حميدات

(18عاما) من اريحا، اعتقل يوم 18/1/2008 وتم التحقيق معه حول تهم انكر علاقته بها، وانزل الى المحكمة 4 مرات وحكم بدفع كفاله مالية قدرها 200 شيكل. والاسير محمد جمال عبد المجيد سليمان (19 عاما) من رام الله، اعتقل الاسير يوم 20/12/2007 من بيته، واثناء الاعتقال قام الجنود بالاعتداء عليه بعد تكبيله وتعصيب عينيه، فضربه الجنود على قدميه وظهره بكابل كهرباء ثم رمي الاسير على الارض وقام الجنود بضربه باقدامهم على كل انحاء جسده، مع تركيز الضرب بالعصي على مكان الاصابه في بطن الاسير وقدميه والتي كان قد اصيب بها سنة 2004، اثناء التحقيق انكر الاسير ما نسب اليه من تهم فانزل الى المحكمة 6 مرات وحصل على شيك مفتوح وعينت له جلسة قراءة بتاريخ 5/3/2008، والتقى المحامي ايضا بالاسير مجدي محمد يتيم مزهر (18 عاما) من بيت لحم، اعتقل يوم 10/12/2007، وضب الاسير اثناء الاعتقال على كافة انحاء جسده بايدي الجنود، ولديه محكمة بتاريخ 3/3/2008.