Advertisements

طفل مصاب في مسيرة العودة يناشد العاهل الاردني مساعدته بالعلاج

نشر بتاريخ: 21/05/2018 ( آخر تحديث: 21/05/2018 الساعة: 14:51 )
طفل مصاب في مسيرة العودة يناشد العاهل الاردني مساعدته بالعلاج
غزة - معا ساعات صعبة مر بها والد الطفل المصاب صالح عاشور من مخيم النصيرات وهو يبحث عن فلذة كبده في ثلاجات الموتى داخل المشافي بعد ان سمع نبأ استشهاده شرق مخيم البربج فيما اصبح يعرف بيوم الاثنين الاسود.
والد الطفل عاشور لم ييأس وهو يتنقل من مشفى إلى آخر بحثا عن طفله سواء في الثلاجات او غرف العمليات إلى أن وجده بعد ٢٤ ساعة في غرفة العناية المكثفة في مشفى الشفاء باسم عائلة أخرى.
اصيب والد الطفل عاشور بصدمة بعد ان رأى طفله بمنظر صعب جدا نظرا لاصابته برصاص الاحتلال في عينيه والدم ينزف منهما، ولم يتلق العلاج السريع نظرا للحالات الاصعب والمستعجلة والخطيرة... وكان حزنه الأكبر ان أحدا من المسؤولين لم يف بوعده في تحويل ابنه للعلاج في الخارج بالرغم من كم الاتصالات التي تلقاها والوعود من هنا وهناك التي حصل عليها ولكن دون جدوى كما قال.
وتم نقل الطفل الى مشفى العيون بغزة حيت عمل له الأطباء الإسعافات وتغطية عينيه اللتين اصيبتا بطلق ناري متفجرة أدى إلى تهتكهما وبروزهما إلى الخارج.

الطفل المصاب صالح لا يعلم انه فقد اعز ما يملك ومازال متوهما ان اصابته هي من أثار الغاز التي تخيم علي جفونه... يقول صالح عاشور الحمد لله انا احسن من غيري وغيري احسن مني. ويضيف صالح هذه اول واخر مرة اذهب لمسيرات العودة ولا يعلم ان الامر اصبح واقعا لا مفر له..
الطفل المصاب والذي لم يشارك في مسيرة العودة الا يوم اصابته لا يعرف انه فقد عيناه وهو على أمل أن تعود له حاسة البصر، يتمنى ويناشد كل أصحاب الضمائر الحية والمسؤولين وعلى راسهم السيد الرئيس ووزير الصحة بتحويله للعلاج في الخارج، ويتمنى الطفل عاشور كذلك ان يتكرم ملك الأردن عبدالله الثاني على تبنيه وعلاجه في احد المستشفيات الاردنية.
مدرس الطفل عاشور "ابو عدي الطلاع "والذي يسعى مع والده من أجل عمل إجراءات التحويلة يقول "انه بعد معاناة وتعب ووعودات وتهرب وطول انتظار حصلنا على نموذج رقم واحد لتحويله للعلاج بالخارج واستطعنا اصدار جواز سفر مستعجل له وكنا نتمنى ان يحول للعلاج؛ ويضيف أن الامل ما زال قائما ان يتكرم جلالة الملك بتبنيه وعلاجه في الأردن".

للتواصل مع عائلته: ٠٥٩٩٧١٣٢٨٢

Advertisements