رابطة علماء فلسطين تحذر من مغبة اقتحام باحات الأقصى في السادس من الشهر الحالي

نشر بتاريخ: 03/06/2005 ( آخر تحديث: 03/06/2005 الساعة: 21:07 )
غزة- معا-حذرت رابطة علماء فلسطين حكومة الاحتلال الإسرائيلي من مغبة السماح للجماعات اليهودية المتطرفة بتنفيذ مخططاتها الرامية لاقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك في السادس من الشهر الجاري، مؤكدة أن المساس بالمسجد الأقصى يعني انهيار التهدئة في الأراضي الفلسطينية وإشعال المنطقة.
وقالت الرابطة في بيان لها ان الجماعات اليهودية المتطرفة تخطط وتسعى لاقتحام المسجد الأقصى المبارك، ولا تزال حكومة الاحتلال الإسرائيلي الغاصب تغض الطرف عن ممارسات هذه الجماعات اليهودية المتطرفة، بل تشاركها العمل على تغيير معالم مدينة القدس الشريف، حيث دعت الجماعات المتطرفة المغتصبين اليهود إلى تدنيس ثرى مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في السادس من شهر حزيران الجاري ".
وأكدت رابطة علماء فلسطين أنها تنظر بـ"خطورة بالغة لهذه المخططات والمساعي الحاقدة، والرامية لدوس كرامة المسلمين في التراب، مضيفة نؤكد للقاصي والداني أن المساس بالأقصى كفيل بإشعال المنطقة لهيباً تحت أقدام الاحتلال ومتطرفيه؛ لأننا لن نسمح لمثل هذه المخططات الخبيثة بالمرور إلا على أجسادنا، فالأقصى آية من كتاب ربنا نتسابق للشهادة على عتباته المقدسة .
وطالبت رابطة علماء فلسطين المسلمين في العواصم العربية والإسلامية بالتظاهر، معتبرة " الأنباء المتوالية عن التخطيط للمساس بالمسجد الأقصى محاولة واضحة لترويض المسلمين وتهيئتهم للقبول بالأمر الواقع ". مضيفة " نهيب بالجماهير العربية والإسلامية الأبية أن تخرج في مسيرات حاشدة، حتى يعلم الاحتلال أن المساس بالأقصى يعني أنهار من الدماء وطوفان من الأشلاء ". متسائلة إلى متى سيبقى العالم الإسلامي رهين ردود الأفعال.