عريقات يحاضر بطلبة من جامعة كولومبيا الأمريكية

نشر بتاريخ: 06/01/2019 ( آخر تحديث: 06/01/2019 الساعة: 12:41 )
اريحا- معا- اكد الدكتور صائب عريقات امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ان قرارات ومواقف إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بشأن اعتبار القدس عاصمة لسلطة الاحتلال إسرائيل، وإغلاق القنصلية الأمريكية التي انشأت عام ١٨٤٤ فى القدس -فلسطين، ووقف تنفيذ الالتزامات المتعلقة بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (unrwa)، وإغلاق مفوضية منظمة التحرير الفلسطينية فى واشنطن، ومحاولتها المستمرة لشرعنة الاستيطان الاستعماري لسلطة الاحتلال إسرائيل، في ارض دولة فلسطين المحتلة، وخاصة فى عاصمة دولة فلسطين المحتلة القدس، واستمرار محاولات إسقاط مبدأ الدولتين على حدود ١٩٦٧، وفصل قطاع غزة لإقامة دويلة محاصرة مخنوقة في قطاع غزة، وذلك تمهيدا لاستمرار ضم القدس المحتلة والضفة الغربية، اضافة الى مكافأة سلطة الاحتلال على الجرائم المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني، بما في ذلك الاعدامات الميدانية كما يحدث ضد مسيرات العودة السلمية في قطاع غزة، والتطهير العرقي (مجلس محلي الخان الأحمر مثالا)، وهدم البيوت ومصادرة الأراضي والحصار والإغلاق، والعقوبات الجماعية وغيرها، تعتبر اسقاطا للقانون الدولي والشرعية الدولية ولا تخلق حقا ولا تنشأ التزاما. 
جاء ذلك خلال محاضرتين لطلبة من جامعة كولومبيا ، وجامعة جون هوبكينز الأمريكيتين كل على حدة.
واكد عريقات ان إدارة الرئيس ترامب قد عزلت نفسها بهذه القرارات والمواقف عن عملية السام ولا يمكن ان تكون شريكا أو وسيطا. 
كما اكد على تمسك منظمة التحرير الفلسطينية بالقانون الدولي والشرعية الدولية، وان الطريق الوحيد للسلام يمر عبر تجسيد استقلال دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران ١٩٦٧، وحل قضايا الوضع النهائي كافة وعلى رأسها قضية اللاجئين والأسرى استنادا لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة. 
وعلى صعيد إنهاء الانقسام ، شدد عريقات ان الخل يتمثل بتنفيذ اتفاق القاهرة لعام ٢٠١٧، وبما يشمل العودة الى إرادة الشعب عبر صناديق الاقتراع بانتخابات عامة حرة ونزيهة. 
واجاب عريقات على عدد من أسئلة الطلبة في المحاضرتين.