الاتحاد الدولي للصحافة الفرانكفونية فرع فلسطين ينظم ورشة عمل في غزة حول دور اللغة الفرنسية في الاعلام الفلسطيني

نشر بتاريخ: 04/06/2005 ( آخر تحديث: 04/06/2005 الساعة: 15:13 )
غزة-معا-نظم الاتحاد الدولي للصحافة الفرانكفونية فرع فلسطين، ورشة عمل فب في غزةحول "مكانة اللغة الفرنسية في وسائل الإعلام الفلسطينية"، بهدف التعريف بالمكانة التي تحتلها هذه اللغة في وسائل الإعلام الفلسطينية، بحضور عدد كبير من الأكاديميين والصحافيين والمهتمين.
وأشاد القنصل الفرنسي العام في القدس، ريجيس كوتشيه، في كلمة له في الورشة التي عقدت بقرية الفنون والحرف بمدينة غزة، بجهود ودور فرع فلسطين في الاتحاد الدولي للصحافة الفرانكفونية، للتقريب بين الثقافات، والدفاع عن حرية الصحافة.
ولفت كوتشيه إلى جهود ودعوات الفرع، إبان اختطاف صحفيين فرنسيين في العراق، ومطالبته بالإفراج الفوري عنهم، وعدم زج الصحفيين في النزاعات، مثمناً في ذات الوقت، الدور الكبير الذي يقوم به الصحفيون الفلسطينيون في نقل المعلومات عما يدور في فلسطين، للمتحدثين باللغة الفرنسية في كافة أرجاء العالم.وأعرب القنصل الفرنسي، عن انبهاره للجهود التي يبذلها الاتحاد والصحفيين في فلسطين، مشدداً في الوقت ذاته، على ضرورة تكثيف الجهود عبر تدريب الكوادر مهنياً ولغوياً، معلناً عن دعم القنصلية التام واستعدادها لتقديم كل الدعم في مجال التدريب والتنسيق.وبدوره، أشار رئيس فرع الاتحاد في فلسطين، علي حسين، إلى أن استخدام الإعلام الفلسطيني للغة الفرنسية، إحدى اللغات الحية في العالم، كإحدى أدوات إيصال رسالته، لم يكن وليد لحظة أو فكرة عابرة، إذ أن جذور ذلك تعود إلى الماضي القريب، الذي ما زال حاضراً فينا، حتى الآن وسوف يستمر في المستقبل.
من ناحيته، تطرق المسير العام لتلفزيون فلسطين محمد الوحيدي، إلى المساعدات الفرنسية لشعبنا في مختلف المجالات، خاصة في المجال الإعلامي، مشيراً إلى توجه نائب رئيس الوزراء، وزير الإعلام د. نبيل شعث، إلى تشكيل مجلس أعلى للإعلام على غرار المجلس الوطني للإعلام الفرنسي، متمنياً على فرنسا مواصلة دعمها لشعبنا.

واستعرض مدير المركز الصحافي الدولي في الهيئة العامة للاستعلامات، وليد اللوح، مراحل تأسيس الصفحة الإلكترونية الناطقة باللغة الفرنسية، وأهميتها في التصدي لما تضخه الآلة الإعلامية الإسرائيلية من معلومات حول الفلسطينيين بشكل مباشر أو غير مباشر. والعمل على تعزيز الصورة الايجابية عن الفلسطينيين لدى المتلقي خارج فلسطين من خلال ما يقوم به القسم الفرنسي في الهيئة.
وأشار إلى أن القسم الفرنسي في الهيئة يوزع يومياً نشرة عبر البريد الإلكتروني على أعضاء الحكومات والمجالس النيابية في كندا (كيبك) ودول أوروبية ناطقة بالفرنسية وعدد كبير من المهتمين، حتى أصبح الموقع مصدراً للمعلومات للعديد من وسائل الإعلام الفرنسية في الخارج والتي أصبحت على تواصل دائم مع الموقع.
وتخلل الورشة، العديد من المداخلات من قبل جمهور المهتمين الذين حضروا الورشة، وعبر الهاتف من مواطنين يتحدثون الفرنسية ويعملون في وسائل إعلام مختلفة في الضفة الغربية وقطاع غزة، وتحدثوا فيها عن تجاربهم مع اللغة الفرنسية وسبل تطويرها وتسخيرها لخدمة عملهم الصحفي.
يذكر أن الاتحاد الدولي للصحافة الفرانكفونية- فرع فلسطين، تأسس في آب- أغسطس 2001، ونال اعتراف مجلس الإدارة للاتحاد الأم ومقره في باريس، حيث حصل الفرع على مقعدين في مجلس إدارة الإتحاد، لدى انعقاد مؤتمره في العاصمة اللبنانية بيروت في تشرين أول- أكتوبر 2001، حيث شارك فرع فلسطين في هذا الملتقى الدولي العام.